يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

استنفار كتائب الصاعقة الليبية استعدادًا لفضِّ اشتباكات طرابلس

الأحد 02/سبتمبر/2018 - 05:25 م
المرجع
عبدالهادي ربيع
طباعة

قال مصدر عسكري ليبي: إن قوات كتائب الصاعقة، التابعة للقيادة العامة، أعلنت استنفارها استجابة لتصريح قائدها، اللواء ونيس بوخمادة، باستعداده لفض اشتباكات طرابلس.


وتابع المصدر، في تصريح خاص لـ«المرجع»، أن القوات الخاصة بسلاح الصاعقة من كتائب «36 و21 و17» واللواء 309 مشاة، أعلنوا حالة الاستنفار في مقرهم بالجفرة، مؤكدًا أنهم على أهبة اﻻستعداد، في انتظار أوامر القيادة العامة بشأن الاشتباكات في طرابلس.


تأتي هذه التحركات على خلفية تصريح آمر القوات الخاصة، اللواء ونيس بوخمادة، أمس السبت، خلال كلمته في حفل جماهيري، بأن القوات جاهزة للتدخل في طرابلس من البر والبحر والجو، وأنهم في انتظار الأوامر من القائد العام المشير خليفة حفتر.


يُذكر أن جنوب العاصمة الليبية طرابلس يشهد حالة من الفوضى والتدهور الأمني، على خلفية هجوم اللواء السابع ترهونة، منذ فجر الإثنين الماضي، على الميليشيات المسلحة في العاصمة، لتطهيرها من الفساد- بحسب بيان له.


ويقول مراقبون: إن القوات المهاجمة لطرابلس استطاعت السيطرة على أكثر من نصف المدينة، كما انهارت قوات الميليشيات أمام إمداد قوات صلاح بادي، آمر ما يُسمى بـ«لواء الصمود»، والذي يعد أبرز قادة الإخوان فى ليبيا، للقوات المهاجمة بنحو 350 سيارة مسلحة، وقوات الزنتان بأكثر من 400 سيارة مسلحة.


ويسود غموض تام على المشهد في جنوب العاصمة، إذ لم يعلن اللواء السابع عن انتماءاته والجهة التي يتبعها، في حين ادعى مراقبون أن اللواء يتبع الجيش الوطني الليبي، إلا أن اللواء سرعان ما نفى ذلك في بيان له.


وترددت أنباء في الأوساط الليبية حول مشاركة قوات من الشرق، بقيادة النقيب محمد أبسيط، في الاشتباكات في طرابلس، في حين  نفى مصدر مُقرب من  النقيب صحة هذه المعلومات.


يذكر أن الهدنة الثالثة التي أعلن عنها رئيس حكومة الوفاق الوطني، فايز السراج، انهارت صباح اليوم، مع استمرار سقوط القذائف على المدينة بشكل عشوائي.


للمزيد اقرأ أيضًا:

الهجوم على طرابلس.. الميليشيات تتلاعب بمستقبل العاصمة الليبية

«سِرت».. المعركة القادمة للجيش الليبي وبوابة دخوله العاصمة

"