يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الموت في كل خطوة.. ألغام الحوثيين «العشوائية» تهدد حياة اليمنيين

الإثنين 29/أكتوبر/2018 - 03:13 م
المرجع
علي رجب
طباعة

«يمكن إيجادها على طول الطرق الرئيسية وساحات القتال، فضلًا عن المنازل والآبار وحتى المراحيض».. عبارات قصيرة وواضحة لخصَّت بها الباحثة إليانا ديلوزيي، في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، تقريرها الذي يوضح مدى عشوائية الحوثيين في زراعة الألغام تحت تراب اليمن، وهي الألغام التي أودت بحياة الآلاف من أبناء الشعب اليمني، فضلًا عن الجرحى والمصابين بعاهات ستظل معهم طوال حياتهم المهددة.

الموت في كل خطوة..

وقد ابتكرت ميليشيا الحوثي، العديد من أوجه زراعة الموت للشعب اليمني، وسط استمرار جهود التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات في نزع هذه الألغام وإعادة الحياة مرة أخرى لليمنيين.

 للمزيد.. «صناعة الموت».. «الحوثي» تغرق اليمن بـ«الألغام الإيرانية»


جذوع النخل

تتنوع أشكال الألغام التي يزرعها الحوثيون، في مقدمتها ألغام على شكل جذوع نخيل؛ حيث عثرت قوات ألوية العمالقة (أحد تشكيلات القوات اليمنية المشتركة) على عبوات ناسفة (صناعة إيرانية) في مزارع المواطنين القريبة من كيلو 16 التابعة لمديرية الحالي بالحديدة، وضعتها الميليشيات في مزارع النخيل، واتخذت تلك الألغام على شكل جذوع النخليل .


وذكرت ألوية العمالقة أن الميليشيات الحوثية زرعت العبوات الناسفة المموهة بأشكال أشجار النخيل في مزارع المواطنين، وتم إبطالها من قبل الفرق الهندسية لنزع الألغام التابعة لألوية العمالقة.

الموت في كل خطوة..

 صخور ملغمة وكتل رملية

ومن أشكال الألغام الإيرانية أيضًا، والتي يدنس بها الحوثيون أرض اليمن، لغم الصخور، وهو عبارة عن ألغام تتخذ شكل الصخور إذا كانت المنطقة جبلية.


وقد كشفت القوات السعودية المشتركة ألغامًا أرضية جديدة على شكل أحجار وصخور بأحجام مختلفة زرعها الحوثيون على الحدود وتماثل طبيعة المنطقة، ما يجعلها خفية عن الأنظار.


وبحسب تقرير صادر عن «مركز أبحاث التسليح في الصراعات» ومقره لندن، فإنه تم العثور على العبوات الناسفة على شكل صخور في اليمن، مشيرًا إلى أنها تحمل أوجه تشابه مع قنابل أخرى استخدمها حزب الله في جنوب لبنان، ومتمردون في العراق والبحرين، ما يُشير إلى بصمة إيرانية في صنعها، وهو ما يؤكد استمرار الدعم الإيراني لجرائم الميليشيا التي ترتكبها بحق المدنيين، وقوات الجيش الوطني اليمني.


كذلك من أشكال الألغام التي يقوم بزراعتها الحوثيون هو صناعة يدوية على شكل «كتل رملية» إذا كانت المنطقة جبلية أو رملية.


وقد اكتشفت قوات ألوية العمالقة في الساحل الغربي لليمن، عن وجود ألغام على شكل «كتل رملية» تستهدف المدنيين والعسكريين.

 للمزيد.. المكش: الألغام الإيرانية تُعيق القضاء على الحوثيين بساحل اليمن الغربي


الموت في كل خطوة..

أواني طهي وزجاجات مياه غازية

كذلك كشفت القوات المسلحة الإماراتية، طرق الحوثيين المبتكرة لزراعة الألغام، ومن هذه الطرق ألغام مبتكرة على شكل أواني طهي.


وتنتشر هذه الألغام في المناطق الريفية، وشوارع الحارات الضيقة؛ حيث تزرعها الميليشيات بشكل عشوائي، كذلك من أشكال الألغام التي يقوم بزراعتها الحوثيون هو صناعة ألغام عبر زجاجات مياه الشرب الغازية.


وقد اكتشفت القوات المسلحة الإمارتية العاملة ضمن التحالف العربي لاعادة الشرعية في اليمن بقياة السعودية، طرقًا أخرى ابتكرها الحوثيون لزراعة الألغام منها زجاجات المياه الغازية.


ألغام يدوية

وكشف تقرير صادر عن معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، أن الحوثيين يزرعون الألغام يدويًّا دون اعتماد نمط أو سجل يمكن تحديده، ما يزيد من الفوضى الأمنية في اليمن، ويُشكل تهديدًا لحياة اليمنيين، إضافة إلى أن العشوائية قد تتسبب في تفاقم الأمر؛ حيث إن الأعاصير والفيضانات وغيرهما من الكوارث الطبيعية يمكن أن تبعثر الألغام من مواقعها الأساسية، وهو ما يجعل «الموت» متاحًا في أي مكان يذهب إليه اليمنيون.


 فيما ذكر تقرير «مرصد الألغام الأرضية والذخائر العنقودية»، وهو مبادرة تراقب الامتثال مع «معاهدة حظر الألغام»، بأن عدد الضحايا ناهز ثلاثة آلاف شخص بين 2015-2016. 


"