يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

التحديات والحلول.. داعش أفريقيا والاتجاه نحو جنوب الصحراء الكبرى

الجمعة 09/يوليه/2021 - 04:58 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة

 يسعى تنظيم داعش الإرهابي نحو التمدد والانتشار في إفريقيا، لاسيما بعدما اتخذ التنظيم عددًا من الدول مركزًا لإنطلاق وإقامة دولته المزعومة في القارة السمراء، ولكن اتجاه «داعش» خلال الفترة المقبلة سيكون نحو جنوب الصحراء الكبرى، وهي المنطقة التي تعاني الهشاشة الأمنية، ومن ثم يستطيع الوجود فيها بصورة كبيرة من حيث السيطرة والهيمنة.



التحديات والحلول..

أفريقيا الحد الفاصل


وتعتبر أفريقيا جنوب الصحراء Sub-Saharan Africa أو أفريقيا السوداء Black Africa، هو المصطلح المستخدم لوصف المنطقة من القارة الأفريقية التي تقع جنوب الصحراء الكبرى، وتُعد جغرافيا الحد الفاصل من الحافة الجنوبية من الصحراء الكبرى، وتضم عددًا كبيرًا من البدان الأفريقية وهي: «أنجولا- بنين- بوتسوانا- بوركينا فاسو- بوروندي- الكاميرون- الرأس الأخضر-جمهورية أفريقيا الوسطى».


وتستعد المجموعات التابعة لتنظيم داعش الإرهابي في أفريقيا لتوسع كبير بعد سلسلة من التحالفات الجديدة والتحولات في الإستراتيجية التي عززت موقعها في معظم أنحاء القارة، وفقًا لصحيفة «ذا جارديان» البريطانية، والتي نشرت تقريرًا في 26 يونيو 2021، عن تمدد التنظيم إلى جنوب الصحراء الكبرى.


بعد المكاسب الأخيرة في نيجيريا والساحل وموزمبيق وجمهورية الكونغو الديمقراطية، تؤكد دعاية «داعش» التي نشرتها قيادة الجماعة على توجهها نحو إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى كجبهة جديدة قد تعوض الجماعة عن انتكاسات كبيرة في أماكن أخرى.





التحديات والحلول..

داعش وبوكو حرام


تشير الروايات التفصيلية للمناقشات الداخلية الأخيرة في نيجيريا، حيث هزمت ما تسمى «ولاية غرب أفريقيا» التابعة لتنظيم داعش مؤخرًا جماعة بوكو حرام، إلى تركيز التنظيم في أفريقيا على توفير الأمن والخدمات الأساسية للمجتمعات المحلية.


على الرغم من اختلاف الاستراتيجيات وفقًا للظروف المحلية، فإن المحاولة الجديدة للجماعة لإنشاء مناطق ما سموها «حكم جهادي» يمكن أن تشكل تحديًا كبيرًا للسلطات الوطنية الضعيفة وغير الفعالة، كما يخشى المحللون.


قال فينسينت فوشيه، الخبير في شؤون التطرف في نيجيريا لدى مجموعة الأزمات الدولية: «بالنسبة لتنظيم داعش، فإن أفريقيا جنوب الصحراء هي المكان الذي يمكن أن يكون له فيه تأثير كبير مع الحد الأدنى من استثمار الموارد وهذه واحدة من الأماكن القليلة في العالم التي يسيطر فيها داعش فعليًا على أراضٍ تبلغ مساحتها عدة آلاف من الكيلومترات المربعة»، مضيفًا «أنها حدود لهم».


ولا شك أن تمكن تنظيمى داعش والقاعدة الإرهابيين، من نقل مراكز ثقله إلى القارة الإفريقية عمومًا، أو منطقة أفريقيا جنوب الصحراء خصوصًا، سيمثل تحديًا صعبًا، خاصة أن هذين التنظيمين سيجدان هناك بيئة خصبة تساعدهما على نشر أفكارهما وترسيخ وجودهما وتعزيز نفوذهما، لتتشكل من جديد مشاريع إرهابية جديدة سيحاول من خلالها التنظيمان أن يعودا إلى مراكز ثقلهما الأصلية لنشر الفوضى والإرهاب فيها مرة أخرى. 


للمزيد..رسائل زعيم «بوكو حرام» تنذر بصراع أذرع الإرهاب في غرب أفريقيا





التحديات والحلول..

التحديات والحلول


ورغم أنه قد لا توجد حلول سهلة لمواجهة هذا التحدي الصعب، فإن الأمر يقتضي تضافر جهود المجتمع الدولي لتقديم الدعم اللازم لدول أفريقيا جنوب الصحراء لمساعدتها في مواجهة هذا التحدي على أن يكون هذا الدعم وفق آليات واضحة قابلة للتنفيذ


واقتحم داعش غابة Sambisa، وهي رقعة من الغابات الكثيفة ذات الأهمية الاستراتيجية، في شمال شرق نيجيريا الشهر الماضي، ما أسفر عن مقتل زعيم بوكو حرام، «أبوبكر شيكاو».


منذ ذلك الحين، سعت الجماعة إلى دمج قادة «بوكو حرام» السابقين وإقناعهم بعدم رؤية أي مسلم يعيش خارج المناطق التي يسيطرون عليها كعدو ومرتد، كما يعتقد شيكاو. 


وأشار زعيم تنظيم داعش في غرب أفريقيا «أبومصعب البرناوي» إلى أنه ينبغي الآن السماح بحمل جواز سفر ووثائق هوية حكومية أخرى.


للمزيد.. تمديد حالة الطوارئ في «بوركينا فاسو» عقب تصاعد وتيرة العمليات الإرهابية






"