يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد الهجمات الأخيرة.. «التحالف الدولي» يُطارد داعش في أفريقيا

الإثنين 05/أغسطس/2019 - 10:29 ص
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

قال موقع ديفنس بوست المتخصص في شؤون الأمن العالمي: إن الولايات المتحدة ستحول حملة التحالف الدولي لحرب داعش إلى أفريقيا بعد تمدد التنظيم هناك، والهجمات الأخيرة التي شنها ضد الجيوش الأفريقية في نيجيريا وتشاد والكونغو وموزمبيق وبوركينا فاسو.

بعد الهجمات الأخيرة..

وأعلن تنظيم داعش عن شن هجمات عدة في نيجيريا وبوركينا فاسو والكونغو خلال الأسبوع الماضي، وخلفت تلك الهجمات عشرات القتلى ومئات الجرحى.

 

وأعلن وكيل وزارة الخارجية الأمريكية ناثان سيلز، خلال مؤتمر صحفي قبل نحو يومين، أن الولايات المتحدة تسعى لمزيد من التعاون الدولي؛ لمواجهة الإرهاب في القارة السمراء، موضحًا أن الخلافة المكانية انتهت في سوريا والعراق، لكن التنظيم لا يزال ينتشر في غيرهما من الدول.

 

وأكد «سيلز»، أن الولايات المتحدة تسعى؛ لتكثيف جهود القضاء على تنظيم في أفريقيا وجنوب شرق آسيا، وأفغانستان.

 

وخلال الفترة الماضية، أعلنت عدد من الجماعات الإرهابية في أفريقيا بيعتها لزعيم داعش الإرهابي «أبوبكر البغدادي»، وهو ما منح داعش وجودًا في القارة بأكملها من الشمال للجنوب ومن الشرق للغرب.

 

واستهدف فرع داعش في النيجر، في وقت سابق، دورية للقوات الأمريكية الخاصة المشاركة في جهود مكافحة الإرهاب هناك، وهو ما أسفر عن مقتل 4 من قوات النخبة الأمريكية.

 

وتقدر الاستخبارات الأمريكية، أن تنظيم داعش لا يزال نشطًا في جنوب شرق آسيا، وفي كامل القارة الأفريقية، إضافةً لفرعه الأخطر حاليًّا الموجود في أفغانستان، وذلك بحسب ديفينس بوست.

 

وقال الموقع: إن التنظيم يعيد الانتشار في ليبيا وموزمبيق وغيرها من مناطق القارة الأفريقية، لكن التهديد الأخطر يأتي من فرعه في غرب أفريقيا، الذي ينشط في 4 دول هي نيجيريا وتشاد والكاميرون والنيجر، إضافةً لفرع التنظيم في الصحراء الكبرى المعروف بـ«داعش» في الساحل والصحراء.

بعد الهجمات الأخيرة..

ويقود فرع داعش في الصحراء الكبرى الإرهابي أبوالوليد الصحراوي، وهو نفس الشخص الذي مدحه أبوبكر البغدادي في الفيديو الأخير المنشور في أبريل الماضي، بعنوان بـ«في ضيافة أمير المؤمنين».

 

وقال موقع ديفنس بوست: إن فرع داعش في وسط أفريقيا، والذي يشمل الكونغو وموزمبيق، لا يزال فرعًا صغيرًا، لكن يمكن أن ينتشر خلال الفترة المقبلة، موضحًا أن التنظيم له فروع أخرى في القارة الأفريقية، مثل فرع الصومال وتونس.

 

وأعلنت فرنسا والأمم المتحدة وعدد من الدول الأفريقية، تشكيل قوات عسكرية؛ للقضاء على الإرهاب في القارة السمراء.

 

وأنشأت الدول الأفريقية قوات الـ«جي -5»، وهو تجمع لعدد من القوات الأفريقية المدربة على مواجهة الجماعات الإرهابية، بينما تدعم فرنسا مواجهة الإرهاب هناك، عبر عملية برخان التي يشارك فيها 4500 جندي فرنسي، بينما أرسلت الأمم المتحدة حوالي 14 ألف من قوات حفظ السلام؛ للمساهمة في القضاء على فروع داعش المنتشرة في أفريقيا.

"