يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ردًّا على ضرب جنودها وقواعدها العسكرية.. أمريكا تتوعد بحرب شرسة ضد إرهابيي أفريقيا

الخميس 13/ديسمبر/2018 - 11:01 م
المرجع
آية عز
طباعة
ردًّا على الهجمات المتزايدة التي تشنها التنظيمات الإرهابية في بعض دول القارة السمراء على القواعد العسكرية الأمريكية، أكدت الولايات المتحدة الأمريكية أنها ستشن عددًا من العمليات العسكرية «التأديبية»؛ لردع هذه الجماعات والتنظيمات، خاصةً بعد الهجوم الأخير الذي تعرضت لها قاعدة أمريكية خلال شهر أكتوبر 2018 في النيجر، وأسفر عن مقتل 4 جنود أمريكيين، وفقًا لما ورد في وكالة أنباء «VICE News».

ردًّا على ضرب جنودها

في السياق ذاته أكد «دونالج بولدوك» قائد قيادة العمليات الخاصة الأمريكية في أفريقيا لـ VICENews»»، أن الجنود الأمريكيين يتعرضون في الفترة الأخيرة لكثير من الانتهاكات والهجمات من جانب الجماعات الإرهابية في دول أفريقيا النائية.

 

وأوضح بولدوك، أن الهجمات التي تعرض لها جنوده تسببت في إحداث خلافات داخل وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون»؛ لذلك ستشهد الفترة المقبلة حربًا شرسة على الإرهاب في أفريقيا، وبالتحديد في النيجر والصومال ومالي وكينيا والكاميرون وتشاد.

 

وكانت كلٌّ من النيجر والولايات المتحدة الأمريكية وقّعتا في الأول من أكتوبر 2015 اتفاقًا عسكريًّا، ينص على التزام كل من البلدين العمل معًا على مكافحة الإرهاب، وأن يدرب الجيش الأمريكي جنود الجيش النيجيري على مكافحة الإرهاب.

 


عبدالشكور عامر، الباحث
عبدالشكور عامر، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية

من جانبه قال محمد عزالدين، الباحث المتخصص في الشؤون الأمريكية: إن الجماعات الإرهابية الأفريقية- خاصة جماعة بوكوحرام في نيجيريا والشباب المجاهدين في الصومال، أصبحت أكثر توحشًا في الفترة الحالية، وأمريكا لها نفوذ كبير في تلك الدول، ولا تريد ضرب مصالحها في تلك المنطقة؛ لذلك أعلنت الحرب على الإرهاب بشكل أكبر.


وأكد عزالدين في تصريحات خاصة لـ« المرجع»، أن جميع التنظيمات الإرهابية في أفريقيا، تستهدف أي قاعدة عسكرية أجنبية، وتصفها بأنها مجرد «مستعمرات للعدو يجب ضربها».


فيما قال عبدالشكور عامر، الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية: إن الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تتخلص من الإرهاب والجماعات المتطرفة في أفريقيا، ليس للهجمات التي تشنها تلك الجماعات على جنودها، وإنما لحماية مصالحها في تلك الدول.


وأوضح عامر في تصريحات خاصة لـ« المرجع»، أن الجماعات الإرهابية في الصومال النيجر وتشاد ونيجيريا، من الممكن أن تعتبر حديث قائد قيادة العمليات الخاصة في أفريقيا، تهديدًا لها؛ لذلك من المرجح أن تشن تلك التنظيمات المزيد من الهجمات الإرهابية ضد القواعد العسكرية الأمريكية والأجنبية بصفة عامة.
"