يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نظام الملالي يواصل جنونه.. المرشد الإيراني يدعو لتسييس الحج

الأربعاء 03/يوليه/2019 - 10:25 م
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

في خطوة جديدة، تؤكد أن نظام الملالي يضع أهدافه ومصالحه السياسية والاقتصادية فوق أي اعتبار آخر، حتى وإن تعارضت تلك الأهداف مع القيم الدينية والشعائر المقدسة في الدين الإسلامي، طالب المرشد الإيراني علي خامنئي عبر موقعه الرسمي على شبكة الإنترنت، الأربعاء 3 يوليو 2019، بتسييس شعيرة الحج، مؤكدًا أن الحج هو مهمة وعمل سياسي، ويتساوى في ذلك مع الواجب الديني.


خامنئي
خامنئي
وأكد المرشد الإيراني خلال استقباله المسؤولين والمعنيين بشؤون الحج في إيران، أن عدم تسييس الحج من الأخطاء الكبيرة التي يقعون بها، مضيفًا أن الحج من مظاهر العبودية، إضافة إلى اعتباره عاملًا للوحدة والأخوة.

وشدد خامنئي خلال حواره على أن مطالب عدم تسييس الحج لا تخرج إلا ممن يجهلون الدين الإسلامي، وبرهن على فكرته بأن خلق الوحدة هو مسألة سياسية.

وواصل المرشد الإيراني تلاعبه بالشعائر الدينية المقدسة، إذ ساوى بين قضية فلسطين والقدس وما تفعله الميليشيات الحوثية في اليمن.

يذكر أن إيران، ومنذ سيطرة نظام الملالي على مقاليد الحكم بها منذ عام 1979، وهي تحاول تسييس شعيرة الحج، والوقوف ضد الجهود الكبيرة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية في خدمة حجاج البيت الحرام.

ويظهر ذلك في عدة مناسبات، منها ما حدث في عام 1980 عندما تظاهر حجاج إيرانيون أمام المسجد النبوي، وهم يرفعون صورة الخميني، المرشد الإيراني آنذاك، وبعدها بثلاثة أعوام، حاولوا مرة أخرى اقتحام المسجد الحرام وهم يحملون أسلحة نارية صغيرة.

وبعدها بثلاثة أعوام أخرى، وتحديدًا في عام 1986، تظاهر إيرانيون في الأماكن المقدسة بمكة والمدينة، وذلك بالتزامن مع ضبط إيرانيين بحوزتهم مواد شديدة الانفجار خلال قدومهم لتأدية شعائر الحج، وفي العام التالي، سد حجاج إيرانيون الطرقات وحرقوا السيارات، وعرقلوا مسيرة الحجيج وذلك خلال رفعهم لشعارات الثورة الإيرانية.

وفي عام 1989، اشترك دبلوماسيين إيرانيون في تفجيرين بجوار المسجد الحرام، وبعدها بعام تسبب حجاج إيرانيون في وقوع تدافع كبير بين الحجاج، ما أسفر عن مقتل 1426 حاجًا، وفي عام 2015، خالف 300 حاج إيراني التعليمات، ما تسبب في وقوع حالات تدافع ووفاة 717 حاجًا، وفي العام التالي أصرت الجالية الإيرانية على إقامة تجمعات كبيرة، ما أسفر عن إعاقة حركة الحجيج.

الكلمات المفتاحية

"