يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ناشط أحوازي: استقرار المنطقة العربية لن يكون إلا بزوال دولة «الملالي»

الأحد 05/أغسطس/2018 - 06:01 م
المرجع
علي رجب
طباعة
يبدأ غدًا الإثنين 6 أغسطس سريان العقوبات الأمريكية على النظام الإيراني، وهو ما يضع نظام المرشد الأعلي في أزمة كبيرة، في ظل اتساع نطاق التظاهرات المناهضة له في المدن الإيرانية، على أن تبدأ العقوبات الخاصة بصناعة النفط في 4 نوفمبر.

ناشط أحوازي: استقرار
وقال الدكتور عارف الكعبي، رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز إن استقرار المنطقة العربية لن يكون إلا بزوال دولة الملالي وكبح طهران بكل أشكال القوى؛ بعد أن عجزت الدبلوماسية العالمية في الحوار مع نظام لا يفهم الحوار بكل لغاته البشرية، مشيرًا إلى أن سريان العقوبات الأمريكية تعني الكثير والكثير وخطوة في إسقاط نظام تهاون في دماء العرب الأبرياء في العراق وسوريا واليمن ولبنان.


ناشط أحوازي: استقرار
وتابع الناشط الأحوازي، في تصريح خاص لـ«المرجع» أن رسالتنا إلى جميع أشقائنا العرب، من السياسيين والأدباء والمفكرين والإعلاميين وجميع ناشطي المجتمع المدني، بأن نظام الاحتلال الإيراني أشبه ما يكون بالقط المذعور أو المحجور عليه، وأن لا تُخيفنا مخالبه الهشة التي لم يعد يُرهبنا لونها الأحمر».

وتابع رئيس اللجنة التنفيذية لإعادة شرعية دولة الأحواز: «المطلوب من أشقائنا العرب والمسلمين اليوم أن نكون يدًا واحدة دعمًا وسندًا للثورة الأحوازية التي أصبحت بارقة الأمل لا غيرها يلوح في الأفق من أجل كبح جماح التمدد الإيراني في أوطاننا العربية، كما نعلم جميعًا بأن الخليج العربي هو ما يجمعنا على غاية واحدة ورسالة نبيلة، وهي عروبة الخليج بضفتيه الشرقية والغربية».
"