يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الجيش الليبي يفضح الدعم التركي لميليشيات الوفاق

الخميس 30/مايو/2019 - 06:29 م
الجيش الليبي
الجيش الليبي
آية عز
طباعة

فضح الجيش الليبي الوطني، صباح اليوم الخميس 30 مايو، تركيا ودعمها لميليشيات طرابلس الإرهابية، بمقطع فيديو يُظهر مجموعة ضباط أتراك يدربون عناصر من ميليشيات طرابلس، على كيفية استخدام الآليات التي وصلت من تركيا عبر ميناء طرابلس.


وأكد الجيش في بيان له، أن الشريط المصور تم العثور عليه في هاتف أحد عناصر الميليشيات المقبوض عليهم خلال معارك طرابلس.


ووفقا للجيش الليبي، فقد وصل عدد من ضباط الجيش التركي لتكوين غرفة عمليات عسكرية لتدريب الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية القادمة من خارج ليبيا عبر تركيا على المدرعات والأسلحة المهربة من أنقرة.

السفينة «أمازون»
السفينة «أمازون»
تركيا وميليشيات الوفاق
نشرت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني الليبي، على حسابها في موقع فيسبوك، شريطًا مصورًا يُظهر ضباطًا أتراكًا يدربون العناصر على قيادة مدرعات تركية وصلت إلى العاصمة الليبية، مشيرة إلى أن الفيديو عُثر عليه في هاتف أحد المقبوض عليهم.

وجاء في تدوينة شعبة الإعلام الحربي، الذراع الإعلامية للجيش الوطني الليبي: «بعد إعلان الرئيس التركي دعم الإخوان في ليبيا، ودعم الحشد الميليشياوي المعلن، وصل عدد من ضباط الجيش التركي لتكوين غرف عمليات عسكرية، وكذلك لتدريب أفراد الحشد الميليشياوي والمجموعات الإرهابية المتحالفة معهم، والتي أتت من خارج البلاد عن طريق تركيا».

وأضافت الشعبة: «أيضًا، يعمل الضباط الأتراك المرتزقة على تدريب الميليشيات على الأسلحة والمدرعات التي تم تسليمها لهم من قبل الحكومة التركية».

كما أرسلت أنقرة سفينة محملة بالأسلحة والمعدات العسكرية، كانت انطلقت من ميناء «سامسون» التركي في التاسع من مايو الحالي قبل أن تصل إلى العاصمة الليبية.

والسفينة التي تحمل اسم «أمازون»، محملة بآليات عسكرية وأسلحة متنوعة، حسب ما أظهرته صور التُقطت من على متنها.
الجيش الليبي يفضح
وكانت قد أقرت حكومة الوفاق في وقت سابق، أن تركيا تزودها بالسلاح والعتاد الحربي، وهذا ما كشف عنه بصورة واضحة «مهند يونس»، الناطق باسم المجلس الرئاسي للوفاق، بطلب حكومته من تركيا تفعيل الاتفاقيات القديمة حول التعاون العسكري، إذ طلبت منها أيضًا ومن بعض الدول الأخرى الداعمة أمورًا عديدةً.

وهو الأمر الذي سبق وأكده المتحدث باسم الجيش الليبي الوطني اللواء «أحمد المسماري»، إذ قال: «إن تركيا تقدم الدعم بالمال والسلاح إلى مرتزقة حكومة الوفاق».

ومن جانبه، قال مجدي إسماعيل، المحلل السياسي الليبي: إن «حكومة الوفاق الوطني تتعاون من قديم الأزل مع جماعة الإخوان الإرهابية ومع تركيا التي ترغب في تدمير المنطقة العربية؛ لتُحقق مصالحها الشخصية وغير الشريفة في المنطقة».

وأوضح إسماعيل في تصريحات لـ«المرجع» أن: «أردوغان يرغب في تدمير الجيش الليبي بأي شكل من الأشكال؛ لينشر نفوذه في منطقة أفريقيا، ويضايق مصر من حدودها، لذلك هو يدعم حكومة الوفاق الإرهابية؛ لأنه ليس من مصلحته أن ينتهى الإرهاب في ليبيا».

الكلمات المفتاحية

"