يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ضد مجهول.. تصفية الرجل الثاني في القاعدة بعد وفاة الظواهري

الخميس 19/نوفمبر/2020 - 05:27 م
المرجع
آية عز
طباعة

نقلت  صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية يوم السبت الماضي الموافق 14 من الشهر الجاري، عن مسؤولين في أجهزة الاستخبارات الأمريكية قولهم إن «عبدالله أحمد عبدالله»، المكني بـ«أبومحمد المصري»، وقد قُتل  في السابع من أغسطس الماضي.

 

 

ضد مجهول.. تصفية
ضد مجهول

ويوم الأحد 15 نوفمبر، أكد مسؤولون أمريكيون، لوكالة «أسوشييتد برس»، مقتل المصري في طهران على يد اثنين كانوا يستقلون دراجة نارية واطلقوا عليه وابلًا من النار حتى سقط ميتًا على الأرض، ووصفوه بأنه ثاني أعلى مسؤول في القاعدة، وأنه كان الخليفة المحتمل  لأيمن الظواهري.

وفي المقابل، لم تعلن القاعدة عن مقتل أحد كبار قادتها حتى اليوم، كما غطّى المسؤولون الإيرانيون علي الأمر، ولم تعلن أي دولة كذلك مسؤوليتها عن العملية.

الرجل الثاني

وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية الـ« بي بي سي » و الـ« نيويورك تايمز»،  فعبدالله أحمد يبلغ من العمر 57 عامًا كنيته أبومحمد المصري وهو الرجل الثاني في تنظيم القاعدة وأحد القادة المؤسسين للتنظيم، وواحد من أهم المطلوبين على قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي.

كان قبل أن ينضم لتنظيم القاعدة لاعب كرة قدم محترفًا حتى انضم مع بداية تأسيسها عام 1988.

وتولى إدارة معسكرات التدريب ولعب دورًا في الهجمات التي نفذها التنظيم ضد أمريكا، بما في ذلك المساعدة في إعداد المسلحين الصوماليين الذين هاجموا القوات الأمريكية في مقديشو عام 1993.

كما يشتبه في كونه العقل المدبر لتفجير السفارتين الأمريكيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998 والذي أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين في المخابرات الأمريكية لم تسمهم قولهم إن المصري كان محتجزًا في إيران منذ عام 2003، لكنه كان يعيش بحرية في ضاحية راقية بطهران منذ عام 2015.
ضد مجهول.. تصفية
إيران في الصورة

وقالت الصحيفة إن مسؤولي مكافحة الإرهاب الأمريكيين يعتقدون أن إيران ربما سمحت له بالعيش هناك لتنفيذ هجمات ضد أهداف أمريكية.

وكان يعتبر المصري خليفة محتملاُ لأيمن الظواهري، وتضيف الصحيفة الأمريكية النيويورك تايمز، أن «أبومحمد المصري» كان العضو الوحيد المتبقي من مجلس شوري التنظيم والذي يمتلك الخبرة العملياتية للقاعدة.

"