يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«القاسمي»: «الظواهري» أخفق في إدارة تنظيم القاعدة

الأربعاء 02/مايو/2018 - 08:23 م
الخبير في الحركات
الخبير في الحركات الإسلامية صبرة القاسمي
شيماء حفظي
طباعة
قال صبرة القاسمي، الخبير في الحركات الإسلامية، تعليقا على حلول ذكرى مقتل مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، اليوم الأربعاء 2 مايو: إن أيمن الظواهري فشل في الحفاظ على إرث بن لادن، ولم يستطع القيام بدوره، كما أخفق في إدارة تنظيم القاعدة.

وأضاف القاسمي، في تصريح لـ«المرجع»، أن الظواهري الزعيم الحالى للتنظيم، خيب آمال القاعديين وأخفق –في وجهة نظرهم– في إدارة التنظيم سياسيًّا وعسكريًّا، كما أنه تسبب في انهيار جزئي لعقيدة التنظيم.

ورغم الاختلاف حول رواية مقتله –بين قتله على يد القوات الأمريكية أو أنه قتل نفسه– إلا أن «بن لادن» فارق الحياة في 2 مايو عام 2011، وأصبح الظواهري، الذي كان الرجل الثاني في التنظيم، زعيمًا لـ«القاعدة».

وأوضح خبير الجماعات الإسلامية، أن الظواهري بإقحامه تنظيم القاعدة في صراعات داخلية في الدول العربية، أثَّر على نفسية مقاتلي التنظيم؛حيث إن الهدف الأساسي لـ«القاعدة» هو محاربة اليهود والصليبيين، مضيفًا: «يُعَدُ هذا أحد القرارات التي لم يكن ليرضى عنها بن لادن».

وعن تأثر تنظيم «القاعدة» بانتشار تنظيم «داعش» في أفغانستان، قال القاسمي: «إن القاعدة أصابه الضعف نتيجة دخول داعش عليه، ولكن هناك ملامح بسيطة لإعادة إحياء القاعدة، بعد خفوت نجم تنظيم الدولة».
"