يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أسامة النجيفي.. إخواني يحرس مصالح تركيا في العراق

الإثنين 09/نوفمبر/2020 - 10:28 ص
المرجع
أحمد عادل
طباعة
على خطى من سبقوه من العملاء وخونة اوطانهم، سار على محاولة إحياء الإخوان ودعم تركيا بالعراق، ويحاول دعم الجماعة من خلال حزب للعراق «متحدون»، الذي أسسه عام 2017، إنه أسامة النجيفي ذو الخلفيات الحزبية التي لها صلة بالإخوان، وينحدر النجيفي من أصول حزبية إخوانية، ويرتبط مع حزب العدالة التركي بمصالح اقتصادية، له علاقة قوية بالجماعة، فترشح على قوائمه، شغل منصب وزير الصناعة عام 2005.


حارس مصالح تركيا

كما يلعب أسامة النجيفي دورًا في تمكين تركيا داخل العراق ويعد بمثابة الحارس الأمين للمصالح التركية في محافظة نينوى العراقية، ويساعد أنقرة في أهدافها الطامحة في السيطرة على محافظة نينوى ويتحرك لحشد الضغوط على «الكاظمي» كي يتغاضى عن التصعيد التركي ضد العراق ويستعين بالزعيم الكردي مسعود البارزاني لمضاعفة الضغوط على الكاظمي، والهدف عدم تعليق التبادل التجاري مع تركيا حتى لا تخسر نحو 16 مليار دولار سنويًّا، ولم يتقرب لـ«النجيفي» سوء الإخوان وتركيا.

سرطان العراق

بدا السياسي العراقي أسامة النجيفي، الذي بات السرطان ظله، وكأنه يعتاش على الأزمات، حارق أقرب مقربيه ومشعل الحرائق مع خصومه ليبقى وحيدًا في الساحة كخيار لما عبر الحدود.



كان أسامة النجيفي، وأخوه اثيل، جزءًا كبيرًا بل رئيسيًّا من سبب سقوط الموصل، بسبب تأليب الوضع والأهالي ضد الجيش العراقي والحكومة، التي أيضًا اشتركت بأخطائها بهذا الانهيار الأمني، لكنّ هذا لم يكن سببًا لوحده، لأن سياسيي الأزمة، الذين يعتاشون على الحرب الطائفية، أيضًا كانوا من أصحاب الدور الأكبر بهذا الانهيار.

صلته الحميمة بالأتراك لم تمنعه من التخصص في تربية الخيول العربية الأصيلة. تلك الخيول التي يقول النجيفيان أسامة واثيل إن تنظيم داعش صادرها، فيما ينزلق لسان شقيقه بالقول إنه تمكن من استرجاع عدد منها كونها أصيلة متحدثًا بفخر، ومتناسيًا شكل المفاوضات التي خاضها مع الدواعش لاسترجاع الخيول ولم يسترجع المدينة التي استلبت.


 ويبدو أن الوضع السياسي العراقي مُصرٌّ على اجترار شخصياتٍ بلا لونٍ ولا طعم ولا رائحة، وقد تصدق الكوميديا الواقعية التي يعيشها العراقيون بتقديم شخصيتين من هذا النوع من منزل واحد، مثل أسامة النجيفي وشقيقه أثيل النجيفي، وإعادة الإنتاج هذه تتم في خيط من الوهم بين أنقرة وإسطنبول وجنيف وبروكسل والدوحة.

ساهم النجيفي أيضًا بإدارة فاشلة لمجلس النواب العراقي، كانت ضمن أسلوب التستر على الفاسدين، وإدامة لذلك الشلل الذي أصاب المجلس من قبل النواب، ومن إدارته، فضلًا عن تحيّزه بإدارة الجلسة بشكلٍ طائفي.

 يمثل النجيفي، نقطة توتر عالية، السياسي الذي لا يبتسم، الذي يفتخر بأنه ينحدر من عائلة اقطاعية، ويلعبُ بشكلٍ واضح بمشاعر الناس.

وتوترت الأجواء بين بغداد وأنقرة بشدة مؤخرًا، على خلفية سلسلة اعتداءات تركية داخل الأراضي العراقية بحجة ملاحقة حزب العمال الكردستاني، تسببت في مقتل مدنيين وعسكريين عراقيين بينهم جنرال بارز في قوات الحدود.

ووسط هذه التوترات المتصاعدة يتحرك أسامة النجيفي، رئيس البرلمان الأسبق الذي يتزعم حاليا جبهة «الإنقاذ والتنمية»، التي لديها بضعة نواب في البرلمان، بين أوساط عديدة لتطويق الأزمة بين بغداد وأنقرة.

وينحدر النجيفي من أصول حزبية إخوانية ويرتبط مع حزب العدالة والتنمية التركي بمصالح اقتصادية مترسّخة.

وسبق للنجيفي أن ترشح على قوائم الحزب الإسلامي، جناح حركة الإخوان المسلمين في العراق، لشغل منصب وزير الصناعة عام 2005.



الكلمات المفتاحية

"