يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

احتفالات الكريسماس.. أوروبا تتأهب لمواجهة خطر داعش

السبت 14/ديسمبر/2019 - 03:33 م
المرجع
شيماء حفظي
طباعة

تتأهب الدول الأوروبية لاستقبال احتفالات أعياد الميلاد «الكريسماس 2020» لتأمين تجمعات الملايين في ظل التهديدات الإرهابية، والتي تأتي نتيجة ارتباط الاحتفالات بحوادث إرهابية لمتطرفين خلال السنوات الماضية.



احتفالات الكريسماس..
ووفقًا لتحذير من وزارة الخارجية البريطانية والكومنولث، صادر ديسمبر 2019، فإن التهديد الإرهابي في موسم أعياد الميلاد، لا يشمل فقط الدول التي تلقت ضربات في هذا الوقت من السنوات الماضية، لكنه يشمل دولًا متعددة.

وحذر تقرير الخارجية البريطانية، من السفر لأماكن التجمعات الكبيرة، وأعلنت تحديثات للنقاط الساخنة بما في ذلك فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وبولندا وسويسرا والسويد وهولندا والنرويج وجمهورية التشيك والدنمارك وبلجيكا والنمسا قائلة: «هناك تهديد عام من الإرهاب».

«لسوء الحظ، فإن الحوادث المدمرة التي وقعت في السنوات القليلة الماضية تعني أن احتفالات الميلاد تحمل معها خطر الإرهاب» بحسب التقرير.

ولمواجهة الخطر المحتمل، قد يكون هناك مزيد من الإجراءات الأمنية المعمول بها خلال فترة الاحتفال في تلك الدول، بما في ذلك في أسواق عيد الميلاد وغيرها من الأحداث الكبرى التي قد تجتذب حشودًا كبيرة.

ويحدد مركز تحليل الإرهاب المشترك ودائرة الأمن (MI5) باستخدام معلومات الأمن القومي، خمسة مستويات من التهديد: منخفض يعني أن الهجوم غير مرجح للغاية، ومتوسطة تعني أن الهجوم ممكن لكن ليس محتملاً، وكبير يعني احتمال وقوع هجوم، وشديد يعني احتمال وقوع هجوم، وحرج الهجوم المحتمل للغاية في المستقبل القريب.

للمزيد.. داعش يقرع أجراس «الكريسماس» في أوروبا


احتفالات الكريسماس..
فرنسا تتحدى داعش

في الكريسماس الماضي، اضطرت فرنسا إلى رفع مستوى تهديدها الأمني ​​بعد أن أطلق مسلح النار على ثلاثة أشخاص، وأصاب 12 آخرين في هجوم على سوق عيد الميلاد في ستراسبورج، لكنها أعادت افتتاح السوق العام الجاري.

يقول بيان على موقع وزارة الخارجية البريطانية: «من المرجح أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات في فرنسا. بسبب التهديدات المستمرة لفرنسا من قبل تنظيم داعش الإرهابي»، وهو ما جعل الحكومة الفرنسية تحذر الجمهور لتوخي الحذر بشكل خاص وعززت إجراءاتها الأمنية.

ومن بين الإجراءات الأمنية في فرنسا، لحماية المحتفلين فإنه من المحتمل جدًا وجود الشرطة في السوق في جميع أنحاء البلاد لمحاولة الحفاظ على أمان الزوار.


كريستوف كاستانير
كريستوف كاستانير
وزار كريستوف كاستانير، وزير الداخلية، ستراسبورغ يوم إعادة الافتتاح وقال لصحيفة محلية «ليس لدينا معلومات محددة، مرتبطة بالإرهاب أو غير ذلك، الأمر الذي قد يدفعنا إلى القلق بشأن سوق الكريسماس».

ودعا الناس إلى أن يكونوا «متيقظين، لكن هادئين وواثقين»، مشيرا إلى أنه سيتم توزيع 500 ضابط شرطة يرتدون ملابس مدنية وسيتم إجراء فحص للأمتعة في مجموعة متنوعة من نقاط التفتيش المؤدية إلى وسط المدينة.

في هذا العام، سيكون هناك حوالي 500 من أفراد قوات الأمن في الخدمة - في ملابس مدنية وبسيطة - ويتم إجراء عمليات تفتيش في جميع أنحاء وسط المدينة.

ويعتبر سوق الكريسماس التاريخي، الذي يقام في المدينة للعام 450  ذا أهمية اقتصادية أساسية لستراسبورغ وغيرها من المدن والبلدات في شمال شرق فرنسا.

ويشهد كل عام تدفقًا هائلاً من الزوار، مع توقع وصول مليوني شخص في ستراسبورغ و 1.5 مليون في كولمار القريبة، كأحد أجمل الأسواق الفرنسية للاستمتاع بالتسوق وكؤوس النبيذ المدروس.

 


سوق برلين يستقبل الكريسماس الجديد

ألمانيا، كذلك التي تعرضت لهجوم مفجع في سوقها الشهير في 2016، مازالت تحت التهديد هذا العام، لكنها ستعزز وجود الأمن لمحاولة مكافحة حوادث مماثلة وتأمين أسواق عيد الميلاد، خاصة في أعقاب إطلاق النار في أكتوبر 2019 حيث زادت وزارة الخارجية من التهديد الإرهابي في البلاد.

وفقًا لموقع وزارة الخارجية البريطانية: «من المحتمل جدًا أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات في ألمانيا، لكن على الجانب الآخر أعلنت الحكومة الألمانية أن الإجراءات الأمنية المشددة قد اتخذت كإجراء احترازي في المباني العامة والفعاليات الرئيسية ومراكز النقل والتجمعات العامة الكبيرة».


التحذيرات البريطانية، شملت أيضًا «من المُرجح أن يحاول الإرهابيون تنفيذ هجمات في إسبانيا»، وهو ما جعل الحكومة الإسبانية تعلن حالة تأهب قصوى في عيد الميلاد، على الرغم من أنه لم يحدث أي شيء في المناسبات الاحتفالية في السنوات الأخيرة.


احتفالات الكريسماس..
الجيش يؤمن احتفالات إندونيسيا

وفي إندونيسيا، نسقت قوات الشرطة والجيش في سومطرة الشمالية قوات لتأمين ميدان، عاصمة مقاطعة سومطرة الشمالية، قبل احتفالات هذا العام بعيد الميلاد، حيث نشرت الشرطة 1200 فرد بينما أرسل الجيش الإندونيسي 200 فرد لتأمين أبناء الكنيسة الذين يرغبون في الانضمام إلى التجمعات في الكنائس.

ويقول رئيس شرطة مدينة ميدان دادانغ هارتانتو: «ستجري احتفالات عيد الميلاد لهذا العام بسلام»، مضيفًا أن الشرطة وضباط الجيش الوطني الإندونيسي قد نسقوا مع سلطات العديد من الكنائس في المدينة لأغراض أمنية وستتم مساعدة الشرطة وموظفي القوات المسلحة الإندونيسية من قبل حوالي 100 ضابط من وكالة ميدان النظام العام.

وكانت إندونيسيا شهدت سلسلة من التفجيرات التي استهدفت الكنائس في العديد من المدن، بما في ذلك ميدان، بيماتانغسياتار وباتام، باندونغ، وجاكرتا، خلال السنوات الماضية، كما شهدت المدينة ميدان شهدت تفجير انتحاري قنبلة محلية الصنع  في نوفمبر 2019.

بعد أسبوع من التفجير الانتحاري في ميدان، قامت مجموعة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة الوطنية، بإحصاء 88 ، بإلقاء القبض على 71 من الإرهابيين المشتبه بهم.

ودعا خبراء في الإرهاب وكالات مكافحة الإرهاب في إندونيسيا إلى أن تظل متيقظة وتركز على أي تهديد إرهابي محتمل خلال موسم عطلة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية حتى الشهر الأول من عام 2020.

ويتوقع أن تكون الأعمال الإرهابية بين ديسمبر 2019 ويناير 2020، على الرغم من أن أنماط الهجوم يمكن أن تتغير قليلاً مقارنة بتلك التي حدثت في السنوات السابقة.

ويشكل المسلمون 87٪ من سكان إندونيسيا. يمثل المسيحيون 10 ٪ ، و 2٪ من الهندوس.


احتفالات الكريسماس..
شرطة ونصائح لاحتفالات الفلبين

تتأهب قوات الشرطة أيضًا لتأمين الاحتفالات في الفلبين؛ حيث قال مسؤول لوكالة أنباء الفلبين: إن وحدات الشرطة في شمال كوتاباتو وضعت في حالة تأهب قصوى حيث تستعد المقاطعة لموسم العطلات.

وقال كولونيل بيرنارد تايونج، متحدثًا عن مكتب شرطة نورث كوتاباتو عبر محطة إذاعية محلية: «نحن في حالة تأهب منذ الأول من ديسمبر.. والتي تعني المزيد من نقاط التفتيش التابعة للشرطة وظهور الشرطة في المناطق المعرضة للجريمة، ونشر المزيد من رجال الشرطة في أماكن العبادات لـ "ميسا دي جالو" التقليدية.

كما أُمر أفراد الشرطة الذين يقومون بأعمال مكتبية وإدارية بالخروج والمساعدة في نشر المعلومات حول كيفية منع وقوع أعمال عنف وإرهاب في 17 بلدية في المقاطعة وفي مدينة كيدابوان.


تحذيرات بشأن تركيا

أصدرت السفارة الأمريكية في العاصمة أنقرة يوم الاثنين 9 ديسمبر 2019 تحذيرًا أمنيًا للمواطنين الأمريكيين الذين يزورون تركيا ، مشيرة إلى احتمال وقوع هجمات إرهابية في البلاد.

التهديد لا يقتصر فقط على الدول الغربية، لكن على الدول تستقبل محتفلين أوربيين، حيث قالت السفارة الأمريكية في تركيا إن هناك تهديدات في أعياد الميلاد.

وقالت في بيان نقلته صحيفة أحوال التركية: «يواصل الإرهابيون التركيز على المواقع السياحية ومراكز التسوق والمطارات والنوادي والمطاعم وأماكن العبادة ومراكز النقل وغيرها من الأهداف السهلة التي يرتادها الغربيون».

بين عامي 2015 و 2016، تعرضت تركيا لسلسلة من الهجمات ما أودى بحياة ما يقرب من 150 شخصًا من قبل تنظيم داعش، ووقع الهجوم الإرهابي الأخير من قبل داعش عشية عام 2017 في ملهى ليلي في إسطنبول.
"