يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«القاعدة» يتوعد أمريكا ويعلن القدس عاصمة للجهاد

الجمعة 18/مايو/2018 - 07:27 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
عبدالهادي ربيع
طباعة
وجّه فرع تنظيم القاعدة بالمغرب العربي عناصره باعتبار القدس عاصمة الجهاد الجديدة وقبلة للشهداء، في إشارة لتنفيذ العمليات الإرهابية، في المدينة، وجاء البيان في إطار تهنئة التنظيم عناصره بحلول شهر رمضان المبارك. 

وحرّض تنظيم القاعدة في بيان له -عبر منصته الدعائيَّة (مؤسسة الأندلس)، حصل «المرجع» على نسخة منه- عناصره على المزيد من العنف، باعتبار مدينة القدس أمانة في أعناقهم، وأن تحريرها من الاحتلال الإسرائيلي من أعظم واجبات العصر.

ويأتي بيان تنظيم القاعدة في المغرب العربي تبعًا لتصريحات وتوجيهات زعيم التنظيم أيمن الظواهري، الذي ظهر في تسجيل صوتي الأسبوع الماضي، قال فيه: إن تل أبيب أرض إسلامية أيضًا. وأكد الظواهري في رسالته‭ ‬«أن الدول العربية أقامت العلاقات العلنية والسرية مع إسرائيل، ورضوا بأن تكون تل أبيب والقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، رغم أنها أيضًا أرض إسلاميَّة يجرّم التفريط فيها لليهود».

من جانبه؛ أكد علي بكر الباحث في الحركات الإرهابية أن تنظيم القاعدة غير قادر لا عمليًّا ولا تنظيميًّا على تنفيذ عمليات داخل إسرائيل، مشيرًا إلى أن هذه البيانات تأتي كنوع من الإثبات للرأي العام أن التنظيم مازال حيًّا وموجودًا على الساحة.

وقال «بكر»: إن انزواء التنظيم في الوقت الراهن في الصحراء يجعله غير قادر على إحداث عمليات محورية، موضحًا أن تنظيم القاعدة يعمل على استغلال أوجاع القضية الفلسطينية؛ ليثبت أنه متفاعل مع القضية الفلسطينية، ولإيجاد مكانة في أوساط التنظيمات المتطرفة في ظل تزايدها وتعددها، وأن له أذرعًا طويلة، ويستطيع أن يصل تل أبيب.

ونفى الباحث في الحركات الإرهابية أن تحدث عمليات فردية من المتحمسين أو المقتنعين بفكر التنظيم، مدللًا على أن أقرب مقر للمتطرفين موجود في سيناء وجميعهم ينتمون إلى «داعش»، وأولئك يختلفون فكريًّا عن «القاعدة»، فبالتالي لن ينفذوا أي شيء تلبية لنداءات أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد نقلت سفارتها إلى مدينة القدس، بالمخالفة للأعراف الدوليَّة، وقرار الأمم المتحدة 242؛ وخرج الآلاف من الفلسطينيين في مظاهرات حاشدة منذ إعلان الرئيس الأمريكي قراره بنقل سفارة بلاده إلى القدس؛ ما أسفر عن استشهاد 60 فلسطينيًّا، وإصابة أكثر من 3000 آخرين.

الكلمات المفتاحية

"