يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

من عصابات المخدرات إلى التنظيم الإرهابي.. الكشف عن هوية داعشي بريطاني ملثم

الإثنين 08/يوليه/2019 - 11:37 م
المرجع
شيماء حفظي
طباعة

كشفت السلطات البريطانية عن إرهابي خطير ينتمى لتنظيم «داعش»، من بين أخطر أربعة كانت مهمتهم الأساسية قتل مواطني بلادهم والأمريكان والتباهي بذلك في فيديوهات التنظيم الدعائية.


من عصابات المخدرات

«رجال عصابات المخدرات»؛ هكذا وصفت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية الدواعش الأربعة– كان قد تم الكشف عن هوية ثلاثة منهم – فيما ظل «محمد حسن» الملقب بـ«أبو دجانة» مخفيًا حتى ظهرت صوره التي أكدتها عائلته.


غادر «أبو دجانة» بريطانيا متوجهًا إلى سوريا في سن 19 عامًا على الرغم من تلقيه عرضًا من الجامعة لدراسة السياسة الدولية، ورغم الظهور الواسع وأثناء قتاله من أجل داعش في عام 2014. حاول الهرب من سوريا ولكن تم أسره على بعد دقائق فقط من مقابلة والدته عبر الحدود التركية، وقتل بعد انضمامه إلى التنظيم بنحو 6 أشهر وفقا للحسابات.


وحسن الذي ينحدر من مدينة «وولويتش» جنوب شرق لندن، واحد من 20 رجلًا على صلة بعصابة مخدرات يعتقد أنهم سافروا إلى الخارج للجهاد، وشوهد في مقاطع فيديو مع شكري الخليفي، وفاضل شالكو، وفي فيديو آخر، شوهد وهو يطلق الرصاص من ميدان الرماية في الرقة بسوريا.


كانت أبرز مقولات حسن: «هذه الرصاصات ستكون مُلصقة بأجسادك والأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين ... نحن هنا. الله يعطينا النصر».


من عصابات المخدرات

وباستخدام الهاتف الذكي، صور الأربعة، بعضهم البعض وهم يقفزون في حمام سباحة مهجور في عقار فاخر قبل سرد فيلمهم الوثائقي حول الحياة البرية السورية التي واجهوها، وتم تنزيل لقطات تم العثور عليها على الهاتف على محرك أقراص ثابت وعثر عليها لاحقًا من قبل قوات مكافحة داعش في شرق سوريا، وشوهد حسن أيضًا في فيديو آخر يطلق أعيرة نارية على رماية مؤقتة بالقرب من الرقة.


وبحسب ما نقلته «صنداي تايمز»، لم يثبت أن حسن كان له خلفية عنيفة في مدينته، ومع ذلك ظهر كإرهابي قاسٍ لا يرحم في الفيديو، فيما لايمكن الجزم إن كان لأصول حسن الصومالية تأثير في تطرفه.


في 2013، وقبل انضمامه للتنظيم الإرهابي، كان حسن يشارك في فرقة ولويتش بويز، وهي عصابة ضالعة بشكل كبير في تجارة المخدرات في خطوط المقاطعة، بحسب ما قالته مصادر للصحيفة البريطانية.


وحسن ليس متهمًا فقط بانضمامه لجماعة إرهابية، لكن بالتسهيل والتجنيد للسفر إلى سوريا للانضمام إلي «داعش»، إذ تعتقد الشرطة أن ما يصل إلى 20 شخصًا من منطقة ولويتش ربما سافروا للقتال في سوريا.


كان شكري الكليفي صديق حسن ينتمى الى المدرسة الفكرية التى ينتمى إليها محمد إموازي، المعروف باسم الجهادي جون، والمعروف بزعيم البيتلز، وهي مجموعة داعشية، وقتل في معركة إلى جانب المتطرفين المرتبطين بتنظيم "القاعدة" في سوريا في عام 2013

الكلمات المفتاحية

"