يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ندوة مركز دراسات الشرق الأوسط.. برتلو: تركيا تتاجر بملف «الموارد المائية»

الإثنين 24/يونيو/2019 - 02:20 م
 بيير برتلو
بيير برتلو
المرجع- خاص باريس
طباعة

أكد بيير برتلو، الباحث بمعهد الاستشراف والأمن في أوروبا والمستشار بمؤسسة دراسات البحر المتوسط، وجود توترات عدة من جانب تركيا مع سوريا بشأن المياه إلى جانب التوترات مع البلدان التي لم تعد لديها الإمكانية للتصرف في ملف الموارد المائية، مضيفًا أن تركيا تتاجر بهذا الملف مع كردستان العراق. 


كما أضاف أن هناك مشكلات تتعلق بتحلية المياه، ولكن خفتت تلك المشكلات بعد انخفاض التكلفة الباهظة للتحلية، منوهًا إلى إمكانية استخدام الطاقة الشمسية، فالمغرب مثلا به الشركات التي تستخدم الطاقة الشمسية كالشركات الفرنسية، والصين لديها تطوير كبير في هذا المجال.

واستطرد برتلو قائلًا: إن هناك بعض المعامل والمصانع تعمل بالطاقة الشمسية، ولكن فيما يخص مجال الزراعة التي تستهلك الكثير من المياه، يجب أن نفكر في تقنيات زراعية لا تستهلك الكثير من المياه.

فيما جاء ذلك في الندوة الفكرية لمركز دراسات الشرق الأوسط «سيمو» بباريس، الذي يترأسه الكاتب الصحفي عبدالرحيم علي، تحت عنوان «نحو حوار دائم بين ضفتي المتوسط».


وتناقش الندوة قضايا التعاون بين أوروبا وبلدان حوض البحر المتوسط -وفي مقدمتها مصر- في مجالات مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية، إضافة لقضايا التعليم والمياه.


تأتي الندوة على هامش انعقاد قمة «شاطئي المتوسط» برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والتي تعقد في مدينة مارسيليا يومي 23 و24 يونيو الجاري.


وفي هذا الإطار ينتهز مركز دراسات الشرق الأوسط «سيمو» بباريس هذه المبادرة الفرنسية؛ ليفتح في باريس الملفات الساخنة التي تلوث - بكل معاني الكلمة - علاقات الجوار التاريخية بين أمم ضفتي البحر الأبيض المتوسط، وهي تسمية لاتينية كان المقصود بها البحر الذي يتوسط الأراضي، إضافة إلى الصراع العربي الإسرائيلي، الذي كان مصدرًا خافيًا لكثير من التطرف والعنف في عالم اليوم، ثم جاءت النتائج الكارثية للربيع العربي المزعوم لتسهم في اتساع حجم المشكلة.


"