يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

النخبة العسكرية والسياسية والإعلامية الفرنسية في حفل إفطار عبد الرحيم علي بباريس

الأربعاء 24/أكتوبر/2018 - 03:08 م
الدكتور عبد الرحيم
الدكتور عبد الرحيم علي خلال حديثه في حفل الإفطار
المرجع / باريس
طباعة
الخبراء الفرنسيون: الأولوية تُعطى لربح معركة الأفكار قبل معركة السلاح

تتميز الحياة السياسية والثقافية في باريس بظاهرة إفطار الصباح الذي تُقيمه المعاهد العلمية ومراكز صناعة القرار ورجال الأعمال الدوليون، وفي إطار التعاون والصداقة المشتركة، قرر عبدالرحيم علي رئيس مجلس ادارة مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس (سيمو – CEMO)، إطلاق حفل إفطار شهري يحمل اسم: «إفطار سيمو»، وانطلقت فعاليات أول ملتقى، اليوم الأربعاء، بفندق برنس دو جال، المعروف عالميًّا في قلب العاصمة الفرنسية، والذي كان محطة لمشاهير السياسة والإعلام طوال السبعين عامًا الماضية.

 وقد قدم حفل الإفطار الدكتور أحمد يوسف، المدير التنفيذي للمركز، بكلمة شرح فيها فلسفة المركز في إطلاق ملتقى إفطار سيمو، بتشجيع كبير من عبدالرحيم علي، كما قدم لنشاط المركز في الفترة القادمة.

ثم ألقى رئيس مجلس إدارة مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس (سيمو – CEMO)، كلمةً مهمةً حول أهمية وجود دولة قوية في مكافحة الإرهاب، وضرورة التعاون بين الأجهزة المختلفة في أوروبا والعالم العربي في مكافحة الإرهاب.

وأضاف «علي»: أن المشكلة الكبرى تكمن في كيفية تنبيه صناع القرار في الغرب، وكذلك الرأي العام، إلى خطورة تنظيم الإخوان، وسيطرة الجماعة الإرهابية تلك، ليس فقط على أكثر من 250 مسجدًا في أوروبا، فضلًا عن قدرتهم المالية التي تبلغ نحو 3 مليارات يورو، يُضاف إليها عائد الربح طبقًا للشريعة الإسلامية وصناديق النذور، والتبرعات وكلها تصل لمليارات الدولارات.

وبعد هذه الكلمة، أدار أحمد يوسف نقاشًا حيًّا حول مائدة الإفطار، أجاب فيه عبدالرحيم علي عن كل أسئلة الحاضرين.

وقد حضر اللقاء نخبة متميزة من السياسيين ومسؤولي الاستخبارات بإدارة مكافحة الإرهاب بقصر الإليزيه، ومنهم: مسيو جون فرونسوا جيرو، وكذلك قائد قوات الصاعقة الأسبق وقوات المظلات بالجيش الفرنسي جون برنارد بيناتل، الذي طرح عدة أسئلة على «عبدالرحيم» تتعلق بالجانب الأمني في مكافحة الإرهاب في كل من مصر وفرنسا، كما حضر الإفطار البرفيسور تيرى لانس المدير العام لمؤسسة نابليون، والذي ألقى كلمة مهمة حول الدور السلبي لكبريات الصحف في فرنسا، في مؤازرة جماعة الإخوان بشكل مباشر أو غير مباشر.

كما تحدث مسيو كريستيان جمبوتي رئيس تحرير مجلة انتليجانس أفريكا والخبير الأمني بأفريقيا؛ حيث شدد في كلمته على ضرورة التعاون الاستخباراتي، وأهمية الانتصار في معركة الأفكار قبل معركة السلاح.

كما حضر ملتقى الإفطار مسيو بيير برتلوه، الباحث الكبير ومدير مركز الدراسات الاستراتيجية، والصحفية الفرنسية اللامعة سيلين لوساتو مسؤولة قسم الشرق الأوسط بمجلة أوبسرفاتور، وميشيل نجيب سيدهم، الباحث في تاريخ الحملة الفرنسية على مصر، والمحرر السابق بصحيفة «لوموند»، وسولان برز من شركة العلاقات العامة «ورلد وايد» وغيرهم.
الجنرال بيناتل -
الجنرال بيناتل - قائد سلاح المظلات الفرنسي الأسبق وأستاذ مادة الأمن القومي في السوربون
بيير بيرتيلو- مدير
بيير بيرتيلو- مدير مركز الدراسات الاستراتيجية بباريس
تيري لانتز - أستاذ
تيري لانتز - أستاذ تاريخ الحروب في السوربون والمدير العام لمؤسسة نابليون أثناء إلقاء كلمته
سيلين لوساتو - رئيسة
سيلين لوساتو - رئيسة قسم الشرق الأوسط بمجلة لونوفيل اوبزرفاتور الفرنسية واسعة الانتشار
كريستيان جامبوتي-
كريستيان جامبوتي- رئيس تحرير مجلة ( انتيليجانس أفريقا)
"