يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

عبدالرحيم علي: «بشار» يخوض حربًا ضد الإرهاب في سوريا

الخميس 26/أبريل/2018 - 05:17 م
المرجع
مصطفى حمزة وعبد الهادي ربيع
طباعة
قال الدكتور عبدالرحيم علي، رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس: إن بشار الأسد يخوض حربًا ضروسًا في سوريا ضد الإرهاب متمثلا في «النصرة» و«القاعدة» و« داعش»... إلى آخر تلك التنظيمات الإرهابيَّة، وأن التاريخ سيحاسب الجميع إن كانوا مخطئين أو مصيبين.
وكشف «علي»، عن حجم الأموال التي يمتلكها تنظيم «داعش»، قائلًا: «التنظيم يمتلك 3 مليارات دولار ، يمكن استخدامها في الإرهاب المباشر فيما بعد»، مشيرًا إلى تجهيزات قطر لانتقال العناصر الإرهابيَّة إلى القرن الأفريقي، لأفغنة الصومال.
جاء ذلك خلال كلمته في فعاليات الجلسة الثانية من ندوة مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس، بعنوان «التحديات الجديدة أمام مكافحة تمويل الإرهاب»، الواقعة في فندق نابليون بالضاحية الثامنة، على هامش انعقاد المؤتمر الفرنسي لمكافحة تمويل الإرهاب، بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والذي يستمر على مدى يومي 26 و27 من الشهر الحالي. 
وأضاف الدكتور عبد الرحيم على فى كلمته، أن قطر اختارت أن تقحم نفسها في صراع مع دولة كبيرة مثل المملكة العربية السعودية، بدلًا من أن تعترف بأنها الشقيقة الكبرى، مشيرًا إلى أن المساعدات التي ذهبت بها السعودية والإمارات وكثير من الدول العربية، إلى القرن الافريقي، كانت موجودة ومستمرة حتى بدأت تتدخل قطر وتتعاون مع القبائل في غير صالح شعوبها.
تشارك في الندوة نخبة من أهم خبراء الإرهاب في العالم، ومنهم عبدالرحيم علي رئيس مركز دراسات الشرق الأوسط بباريس ورولان جاكار، وآلان مارصو، وريشار لابيفيير، وعتمان تزاغرت، ويقدم الندوة ويديرها الدكتور أحمد يوسف، المدير التنفيذي للمركز.
جدير بالذكر، أن المؤتمر المنعقد، اليوم الخميس، أيضًا في العاصمة الفرنسيَّة باريس، يأتي تحت عنوان «محاربة الإرهاب ووقف تمويل داعش والقاعدة»، ويحضره الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ويشارك فيه أكثر من 70 دولة، و20 منظمة دوليَّة.
ويُلقي الرئيس الفرنسي، خلال المؤتمر، خطابًا شاملًا عن أهمية التعاون الدوليِّ للوقوف أمام التنظيمات الإرهابيَّة، خاصة داعش والقاعدة، ويُسلط «ماكرون» الضوء على ضرورة محاربة تمويل هذه المنظمات الإرهابيَّة، التي تُهدد أمن واستقرار العالم بأسره.

"