يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

المال القطري القذر.. صحيفة بريطانية تكشف بالأرقام رشاوى الدوحة لتنظيم «مونديال 2022»

الأحد 10/مارس/2019 - 02:41 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة
كشفت صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية، اليوم الأحد، وثائق مسربة، تؤكد حصول قطر على حق تنظيم بطولة كاس العالم لكرة القدم 2022، بعد أن دفعت سرًّا، رشاوي تقدر بملايين الدولارات للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، والذي كان يرأسه السويسرى جوزيف بلاتر.

وأكدت الصحيفة، أن لديها وثائق تثبت تورط الجانب القطري في دفع ما يقرب من 880 مليون دولار إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم؛ من أجل نيل استضافة مونديال 2022.

المال القطري القذر..
كشف تحقيق الصحيفة أيضًا، أن المبلغ التي منحته قطر للفيفا، تم على دفعتين؛ الأولى وقدرها 400 مليون دولار، تم تسديدها قبل 21 يومًا من إعلان فوز الدوحة بحق تنظيم المونديال، في 2 ديسمبر 2010، أما الدفعة الثانية وقدرها 480 مليون دولار، فوصلت إلى حسابات خاصة بالفيفا في عام 2013.

وأوضحت الوثائق التي حصلت عليها الصحيفة البريطانية، أن مسؤولين كبارًا موجودين في قناة «الجزيرة» القطرية المملوكة للدوحة والتي تغير اسمها بعد ذلك لمجموعة قنوات بي إن سبورتس وقّعوا عقودًا تلفزيونية لشراء حقوق بث مباريات كأس العالم.

المال القطري القذر..
وفي عام 2010، أعلن رئيس الفيفا، سيب بلاتر أن قطر هى البلد المضيف لكأس العالم لكرة القدم 2022، وفي مايو 2015 تم الكشف عن فضائح تتعلق بهذا الاعلان، عندما ألقت الشرطة السويسرية القبض على 7 مسؤولين في الاتحاد الدولي متورطين في شبهات فساد تتعلق بهذا الملف. 

وتعاني قطر من مشكلات فى التنظيم نظرًا لظروف الطقس الحار، والذي أجبر الاتحاد الدولي على تغيير موعد انطلاق البطولة لتقام في الفترة من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022، بدلًا من إقامتها في موعدها المعتاد في يونيو كل 4 أعوام، كما تواجه الدوحة أزمة البنية التحتية التي كانت غير موجودة من الأساس؛ ما دفعها لجلب عمالة أجنبية من الخارج، للمعاونة في الإنشاءات؛ ما تسبب فى وفاة العديد منهم جراء المعاملة الوحشية، بحسب منظمات حقوقية دولية.

الكلمات المفتاحية

"