يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الاتحاد الأوروبي يدعم مكافحة الإرهاب في النيجر بمساعدات عسكرية

الخميس 17/يناير/2019 - 10:33 م
المرجع
نهلة عبدالمنعم
طباعة
دشنت النيجر، جهازًا أمنيًّا جديدًا لمكافحة الإرهاب، وأطلقت عليه اسم «مجموعة العمل السريع للرقابة والتدخل (GARSI)»، وذلك بعد مساعدة قدمها الاتحاد الأوروبي للدولة؛ حيث وفر الاتحاد الأوروبي «EU» للنيجر التجهيزات العسكرية واللوجستية كافة لمجموعة التدخل السريع، وذلك عن طريق إمدادها بالأسلحة، والمدرعات، والمركبات المجهزة، والدراجات البخارية، وسيارات الإسعاف، والطائرات بدون طيار، والخيام.

وتتألف «GARSI» من عدد كبير من ضباط الصف وجنود من قوات الدرك الوطنية، وستكون مسؤولة عن مكافحة الجريمة المنظمة والحيلولة دون وقوع الهجمات الإرهابية في البلاد، ومنع تسلل الإرهابيين عبر حدودها وتأمين الحدود مع الدول الأخرى التي تنتشر بها المجموعات المتطرفة.

وفي السياق نفسه، منح الاتحاد الأوروبي مساعدات عسكرية متعددة للقوات المسلحة بالنيجر؛ إضافة إلى أسلحة وذخائر تجاوزت قيمتها 3.5 مليون يورو.

فيما حضر حفل تدشين المجموعة الجديدة ممثلين عن الاتحاد الأوروبي إلى جانب وزير دفاع النيجر، كالا موتاري، والقائد الأعلى للمجلس الوطنى لقوات الدرك النيجيري العقيد ساليفو واكسو.
 
يذكر، أن قادة مجموعة الساحل G5 (مالي، النيجر، بوركينا فاسو، تشاد، موريتانيا) قد اتفقوا خلال اجتماع لهم في نجامينا بتشاد منذ ثلاث سنوات على تأسيس تلك القوة في كل بلاد الساحل لتعزيز مكافحة الإرهاب في البلاد وهو ما استجاب له الاتحاد الأوروبي. 

وتعمق الخريطة الجغرافية للنيجر من معاناتها مع الإرهاب والتطرف إذ يحدها من الشمال الدولة الليبية التي أنهكتها المجموعات الإرهابية التي تحركها القوى الدولية الطامعة، كما تقع نيجيريا على حدودها وتربكها بمجموعة بوكو حرام وعملياتها الإجرامية.

وزير دفاع النيجر
وزير دفاع النيجر
"