يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

مرصد الإفتاء: أفغانستان الأكثر تعرضًا للإرهاب.. وبيانات «داعش» أكاذيب مضللة

الإثنين 10/ديسمبر/2018 - 12:31 م
دار الإفتاء
دار الإفتاء
أحمد عادل
طباعة
أوضح المؤشر الأسبوعي لمرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أن موجات الإرهاب شهدت تراجعًا خلال الأسبوع الأول من ديسمبر الجاري؛ حيث نفذت 8 جماعات إرهابية نحو 18 عملية إرهابية في 9 دول، أوقعت 210 ما بين قتيل وجريح.

ورصد المؤشر تصدر أفغانستان قائمة الدول الأكثر تعرضًا للعمليات الإرهابية خلال الأسبوع بواقع 6 عمليات نفذها تنظيم طالبان ضد قوات الأمن والجيش الأفغاني، وذكر المؤشر أن هذا التزايد يأتي مع مسارات المفاوضات الأمريكية مع الحركة من أجل إيجاد حل سلمي للصراع في البلاد، وتفاقم طالبان من الوضع من أجل تحقيق مكاسب تفاوضية أعلى.


كما أكد المؤشر أن مناطق الصراعات المتمثلة في الصومال، وسوريا، ونيجيريا، وباكستان حلت بالمركز الثاني على مؤشر الدول الأكثر تعرضًا للعمليات بواقع عمليتين في كلِّ دولة، لافتًا إلى أن الجماعات الإرهابية تعمل على تفاقم الصراعات الأهلية لخلق الفوضى ضد القوات الأمنية في المنطقة، مستفيدة من حالة سيولة تدفق الأسلحة والتجارة غير المشروعة.

ووفقًا لما جاء في التقرير الأسبوعي لمرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، فإن مناطق الصراعات في أفريقيا مرشحة لأن تكون مسرح العمليات الإرهابية المقبلة، فبالإضافة إلى الصومال، ونيجيريا شهدت كل من الكونغو، موزمبيق عملية إرهابية واحدة في كل منهما، ويؤكد المؤشر أن تفاقم الصراعات العرقية في قلب القارة السمراء يزيد من احتمالات تعرضها لهجمات قادمة من تلك الجماعات التكفيرية المتشددة.


في سياق متصل، أكد المؤشر الأسبوعي أن الدول الآسيوية وهي العراق، وإيران، وباكستان شهدت عملية واحدة، موضحًا تراجع العمليات الإرهابية في العراق في ظلِّ مساعي تنظيم داعش الإرهابي لإعادة ترتيب صفوفه إعلاميًّا، والعودة إلى حرب العصابات والكر والفر؛ نتيجة للهزائم الفادحة التي تعرض لها التنظيم خلال الأشهر الماضية، وتفاقم الأزمات الداخلية به من خسارة أعداد المقاتلين، وانشقاقات بعضها.

واستكمالا للرصد تابع المؤشر أن غالبية العمليات الإرهابية التي نفذت خلال الأسبوع الماضي استهدفت قوات الأمن والجيش بواقع 13 هجومًا من المجموع الكلي للعمليات خلال الأسبوع، فيما جاءت 4 هجمات فقط ضد المدنيين، وجاءت عمليتان عشوائيتان ألحقت الضرر بعسكريين ومدنيين.

وفي السياق ذاته، كشف المرصد أن المؤشر الأسبوعي فضح كذب وتضليل ما ينشره تنظيم داعش عبر صحيفته الأسبوعية، (النبأ) التي أكدت في عددها رقم 159 تنفيذ أكثر من 67 عملية راح ضحيتها أكثر من 197 خلال الأسبوع الماضي، وهي أرقام غير حقيقية وخادعة يروجها التنظيم لتضليل عناصره والرأي العام العالمي؛ حيث تبنى التنظيم تنفيذ عدد من العمليات لم تحدث في مناطق مختلفة منها نيجيريا، وأفغانستان، والصومال.

واختتم المرصد بيانه بأن استمرار اعتماد الجماعات الإرهابية على تنويع أنماط واستراتيجيات تنفيذ العمليات في ضوء قدراتها المادية وحجم الأسلحة التي تحصل عليها، ووفقًا لطبيعة وحجم الاستقرار أو الصراع داخل بلدان نشاط تلك الجماعات يستلزم تضافر الجهود المحلية والإقليمية في مواجهة تمدد نشاط الجماعات الإرهابية، خاصة تلك العابرة للحدود.
"