يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الصراع «الحوثي - الحوثي».. انشقاقات الميليشيا «عرض مستمر»

الإثنين 05/نوفمبر/2018 - 11:35 م
المرجع
محمد شعت
طباعة

تشهد صفوف ميليشيا الحوثي انشقاقات متسارعة خلال الآونة الأخيرة، وبدأت هذه الانشقاقات في التزايد بعد اغتيال الرئيس السابق علي عبدالله صالح،  إضافة إلى الهزائم المتتالية التي تتكبدها في كل جبهات القتال أمام قوات التحالف.

وتأتي الانشقاقات بسبب تبادل الاتهامات عن الخسائر العسكرية المتتالية في عدد من جبهات القتال، وهو الأمر الذي أشعل الصراعات، التي يتوقع مراقبون أن تتحول لمواجهات مفتوحة بين أجنحة الجماعة الحوثية، وهو ما يتسبب في الضعف المستمر للجماعة.

 للمزيد.. اليمن.. تقاسم الثروة والنفوذ يمزق أوصال الحوثيين

الصراع «الحوثي -

صراع أجنحة

مع تزايد حدة الانقسامات والإخفاقات التي منيت بها الميليشيا، أخذت الصراعات الداخلية منحى آخر؛ حيث بدأت ظهور الأجنحة المُتصارعة داخل الجماعة، وظهر ما يعرف بجناحي «صنعاء» و«صعدة»، ما جعل الأمور تتفاقم بشكل ملفت خلال الآونة الأخيرة، وهو الصراع الذي اعتبره البعض له جذور قديمة تتعلق بتكوين أركان الجماعة الحوثية.

ويمتد الصراع «الحوثي - الحوثي»، إلى جميع عناصر الميليشيا في «صنعاء» و«صعدة»، خاصةً في ظل شعور كل جناح بسيطرة قيادات الجناح الآخر، وهو الأمر الذي يفجر الصراعات والخلافات المستمرة، وتطورت النزاعات بين جناحي الميليشيا لتدفع كل طرف للسيطرة على أكبر قدر ممكن من المناطق الخاضعة للميليشيا.

 للمزيد.. تكتيكات حرب الشوارع.. خطوات على إسقاط الحوثيين باليمن

الصراع «الحوثي -

زلزال «الكميم»

وقعت آخر هذه الانشقاقات بعدما أعلن الشيخ «عادل حسين الكميم»، عضو اللجنة الدائمة الرئيسية للمؤتمر الشعبي العام انشقاقه عن الميليشيات، وهو الأمر الذي أحدث زلزالًا داخلها، إذ أكد «الكميم» أنه اتخذ هذا القرار بعدما تيقن من حجم الدمار الذي خلفته الميليشيات خلال فترة سلطتها، مطالبًا مشايخ «طوق صنعاء» بتصحيح موقفهم والوقوف إلى جوار الشرعية فيما دعا أعضاء حكومة الانقلاب الحوثي للانسحاب منها.

«الكميم» دعا المجتمع اليمني، إلى التحرك واتخاذ موقف في القريب العاجل نحو جماعة الحوثي، داعيًا كل القيادات الشبابية والطلابية إلى التحرك بعدما وصل إلى قناعة من وجهة نظره، بأن الجماعة الحوثية سلكت طريقًا يؤدي إلى الهاوية بمؤسسات الدولة اليمنية للهلاك.

وشدد القيادي المنشق على ضرورة الأخذ بزمام المبادرة لمحاصرة هذه الجماعة، التي ستؤدي لتدمير اليمن حال استمرارها في أعمالها التي تركز على الشباب والطلبة في المقام الأول، كاشفًا أن كل الخيارات استخدمت مع الحوثي، فما وُجد منهم إلا الكذب واستمرار الحرب، وهذا ما كان واضحًا من موقفهم من الدعم الإيراني في اليمن والمعادي للعروبة.

للمزيد.. تأمين المنشقين عن الحوثيين.. مبادرة من التحالف لدحر ميليشيا إيران

الدكتور عبد الملك
الدكتور عبد الملك اليوسفي

حالة من الشك

المحلل السياسي اليمني، الدكتور عبد الملك اليوسفي رأى أن الانهيارات، داخل الميليشيا ــــ التي وصفها بالعصابة الانقلابية ـــ متتالية، مشيرًا إلى أن هناك حالة كبيرة من الشك بين أجنحتها، خاصة بعد استحواذ الحوثيين في «صعدة» على كل مقدرات السلطة، إضافة إلى الهيمنة على الثروة وموارد المناطق الواقعة تحت السيطرة، ولم يبق إلا الفتات لباقي الحوثيين في اليمن.

وأشار «اليوسفي»، في تصريحات لـ«المرجع» إلى أن هذه الانشقاقات المتسارعة والمتوالية في صفوف «الحوثي» أثرت بشكل كبير على الهيكل التنظيمي للحركة، وهو الأمر الذي أدى إلى حالة من التفكك الداخلي لها وبالتالي لم تعد قادرة على لم أركانها.

وأضاف المحلل السياسي اليمني، أن هذه الانشقاقات ستقود بشكل طبيعي لانهيار الحركة لأنها تمثل تهديدًا وجوديًّا لها، لافتًا إلى أن هذه الانشقاقات تتعلق أيضًا بأمور أكثر عمقًا من الأمور التنظيمية، وهي نتيجة طبيعية لتبعات الحرب والخسائر التي منيت بها الميليشيات أمام قوات التحالف العربي وقوات الشرعية.

"