يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«مأرب».. كنز إخوان اليمن النفطي

الثلاثاء 09/أكتوبر/2018 - 05:44 م
المرجع
أحمد عادل
طباعة

تعتبر مدينة «مأرب» (إحدى محافظات الجمهورية اليمنية، تقع إلى الشمال الشرقي من العاصمة صنعاء) المعقل الأساسي لجماعة الإخوان وذراعها السياسية الممثل في حزب (التجمع اليمني للإصلاح)، إذ يوجد عدد كبير من مؤيديه والمنتمين له في هذه المدينة.


وسيطرت جماعة «الإخوان» على مأرب في 6 أبريل 2012م، وأصبحت بمثابة دويلة إخوانية داخل اليمن تعمل بأهداف سياسية واقتصادية وعسكرية.


 وتعتبر «الإخوان» أن «مأرب» الإمارة التى يحلمون بها في المنطقة العربية واليمن تحديدًا، ومأرب لها أهمية خاصة عند الاخوان كونها محافظة نفطية في المقام الأول، وبها عدد كبير من الآبار النفطية، ويتم تصديره عبر خط (صافر -رأس عيسى) علي ساحل البحر الأحمر، وتبعد عن صنعاء بمسافة 200 كيلومتر، وتبلغ مساحتها نحو 17450 كيلو مترًا مربعًا، ويتولي حكم «مأرب»، سلطان العرادة، وهو من القيادات الإخوانية الموجودة في حزب الإصلاح اليمني .

 للمزيد.. هل تقف «الإخوان» وراء اختطاف قيادي سلفي باليمن؟

جماعة «حزب الإصلاح»
جماعة «حزب الإصلاح» الإخواني

وأقدم الإخوان على زيادة سيطرتهم في «مأرب» بالاستيلاء علي مقاليد إدارة المحافظة من موظفين وأجهزة أمنية وعسكرية تابعة لهم، وأقدم المحافظ الإخواني علي حملة إقالات واسعة للموظفين السابقين في السلطات المحلية.

 للمزيد..«حزب الإصلاح» الإخواني.. اللعب على حبال المصالح والمتناقضات في اليمن

«مأرب».. كنز إخوان

وفي هذا الصدد، قال أستاذ العلوم السياسية في جامعة صنعاء، علي الأسد، إن الأهمية الاقتصادية لمأرب ترجع لوجود النفط بها، وهو ما يعطيها مركز ثقل عكس المحافظات اليمنية الأخرى، مشيرًا في تصريح لـ«المرجع» إلى أن الإخوان يدركون ذلك ويسيطرون على المدينة لهذا الهدف الرئيسي، فضلًا عن تلقيهم دعمًا قطريًّا ـــ تركيًّا.


وفي تصريحات سابقة له لــ«المرجع» حذر السياسي اليمني كامل الخوداني من سيطرة حزب «التجمع اليمني للإصلاح» على موارد النفط والغاز في البلاد، مع تحول محافظة مأرب، إلى دويلة خاصة بـ«إخوان اليمن» بقيادة المحافظ سلطان العرادة؛ حيث يسيطر الإخوان على المحافظة، عسكريًّا وأمنيًّا واقتصاديًّا وسياسيًّا، ويستفيدون من موارد النفط والغاز؛ لدعم وجودهم في اليمن، والسيطرة عليه.


وطالب «الخوداني» الحكومة الشرعية والتحالف العربي بضرورة التنبه والحذر من مخططات الإخوان، التي قد تصبح مستقبلًا شوكة في ظهر استقرار اليمن ودول الخليج، مع توافق أهداف الإخوان وقطر في استهداف اليمن ودول الخليج.

الكلمات المفتاحية

"