يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الظواهري يهاجم «حماس».. ويحرض الفلسطينيين ضدها

الأحد 19/أغسطس/2018 - 10:03 م
أيمن الظواهري زعيم
أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة
عبدالهادي ربيع
طباعة
هاجم زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي، أيمن الظواهري، قيادات حركة المقاومة الإسلامية في غزة «حماس» بسبب إصدارها وثيقة المبادئ والسياسات العامة.

وعلق «الظواهري»، في إصدار مرئي -نقلته مؤسسة السحاب- (إحدى الأذرع الإعلامية للقاعدة)، على الوثيقة، قائلًا: إن حركة حماس تدعي كونها حركة إسلامية ثم تتحاكم لغير الإسلام، إضافة إلى تعليق رئيس مكتبها السياسي على الوضع في الشيشان باعتباره مسألة روسية داخلية.

وحرض زعيم «القاعدة» الفلسطينيين ضد «حماس»، متسائلا: «هل تقبل قيادة حماس بأن يصرح أحد بأن فلسطين مسألة إسرائيلية داخلية؟.. وتزعم قيادة حماس أنها لن تتنازل عن فلسطين من البحر للنهر، ولكن للأسف الشديد فإن هذا يتناقض مع مواقفها وتصرفاتها».

وتعرض «الظواهري» أيضًا، لحركة «فتح» ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (أبو مازن)، بسبب ما سماه «احترام القانون الدولي» والتمسك به.

ووصف «الظواهري» سياسة «حماس» بالتناقض الشديد، بسبب قبولها للانتخابات التي تقوم على أساس «اتفاقية أوسلو» واعترافها بالرئيس الفلسطيني كرئيس شرعي للفلسطينيين، ومنحها له حق التفاوض باسم الفلسطينيين- وفقًا لزعيم التنظيم الإرهابي.

وحرض «الظواهري» قيادة «حماس» ضد الغرب وأمريكا، وطالبهم بعدم قبول العمل معهما في إطار القانون الدولي، معللًا ذلك بأن الغرب لن يقبل الحركة وسيستمر في تصنيفها «إرهابية».

واتهم «زعيم القاعدة» حركة «حماس» بالتلون والتعامل بسياستين متناقضتين، وهما: سياسة للأمة المسلمة، حيث تقول الحركة للمسلمين «نحن ضد أوسلو»، وسياسة أخرى للغرب، الذين تقول لهم «نحن مشاركون في اتفاقية أوسلو». معتبرًا أن «حماس» مهدت لتسرب الفكر الاستسلامي للشعب الفلسطيني.

واستدل زعيم التنظيم الإرهابي بمقال لـ«عبد العزيز الرنتيسي»-أحد مؤسسي حركة حماس- يدعي فيه: «أن الفلسطينيين باتوا على ثقة بأن السلطة في ظل الاحتلال تعتبر إنجازًا للاحتلال وليس إنجازًا وطنيًا، حتى وإن خلصت النوايا». وتابع تحريضه ضد «حماس»، قائلا: «إن فلسطين ليست ملكًا لقيادة حماس ولا لسلطة أوسلو».

واختتم «الظواهري» تحريضه صراحة ضد الدولة الفلسطينية، قائلا: «إني أحرضكم وأستصرخكم أن تحذروا ممن يدعونكم لقبول قيام دولة فلسطينية، تنسجم مع القانون الدولي، وتقوم على قاعدة التوافق الوطني مع الخونة باعة فلسطين».

يذكر أن تنظيم القاعدة بث، أمس السبت، إصدارًا مرئيًا لـ«حسام عبدالرؤوف»، أحد أبرز قيادات التنظيم الإرهابي، حرض خلاله ضد الجيش المصري، لرفضه المصالحة مع جماعة الإخوان.

وما أثار الانتباه في الإصدار، الذي بلغت مدته 80 دقيقة، خلوه من أي كلمة لزعيم التنظيم، أيمن الظواهري، وبعض التوافق الضمني مع جماعة الإخوان.


"