يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

زيارة رئيس البرلمان العراقي لإيران.. الأهداف والرسائل

الأربعاء 04/مايو/2022 - 05:24 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

توجه رئيس البرلمان العراقي «محمد الحلبوسي» نهاية الشهر الماضي إلى العاصمة الإيرانية طهران، حيث التقي الرئيس «إبراهيم رئيسي» وعددًا من المسؤولين الإيرانيين.


زيارة رئيس البرلمان

أهداف متعددة


وأفادت وسائل إعلام عراقية، بأن رئيس البرلمان العراقي أكد خلال زيارته الى طهران التي بدأها في 27 ابريل 2022 واستغرقت يومًا واحدًا؛ على احترام سيادة الدول وحسن الجوار وحماية حقوق المواطنين في العلاقات بين الدول، فيما أكد الرئيس الإيراني من جهته أن بلاده على استعداد لتوسيع أطر العلاقات الثنائية بين البلدين.


ونظرًا لأن زيارة «الحلبوسي» تأتي بعد أشهر قليلة من الانتخابات البرلمانية العراقية، التي خسرت فيها التيارات الشيعية الموالية لإيران، فإن الرئيس الإيراني أشار إلى أن بلاده مستعدة لمساعدة أعضاء البرلمان العراقي في انتخاب رئيس ورئيس وزراء وتشكيل الحكومة الجديدة في العراق.


وعلى النهج ذاته، فإن سفير طهران السابق لدي بغداد «حسن دانايي فرد» كشف عن زيارته لأربيل، بإقليم كردستان العراق، فى منتصف أبريل الماضي التقي خلالها مسؤولين من الإقليم، وخلال الزيارة أكد «دانايي» استعداد بلاده لمساعدة التيارات السياسية العراقية للخروج من المأزق السياسي.


وتأتى رحلة سفير طهران السابق لدي بغداد «حسن دانايي فرد» إلى أربيل، بعد نحو شهر من الهجوم الصاروخي للحرس الثوري الإيرانى على أربيل.


ومن الجدير بالذكر أن الانتخابات العراقية التي عقدت في فبراير 2022، فاز فيها التيار الصدري بقيادة «مقتدي الصدر» بـ73 مقعدًا من أصل 329 مقعدًا في البرلمان، الذي شكل تحالفًا مع الحزب الديمقراطي الكردستاني، وحركة «السيادة» السنية بزعامة «محمد الحلبوسي»، وهو ما أغضب تحالف فتح (المكون من تيارات شيعية موالية لإيران) والذي فاز بـ17 مقعدًا فقط.


زيارة رئيس البرلمان

رسائل الزيارة


يرى الدكتور «مسعود إبراهيم حسن» الباحث المختص في الشأن الإيراني، أن الاجواء السياسية التي يشهدها العراق ما بين صراعات القوى السياسية وضغوط التيارات الموالية لإيران لضرب التحالف السني في العراق، وهو ما سبق وأن دفع «الحلبوسي» للتهديد بالاستقالة من منصبه، يعد من أبرز الأسباب التي دفعت رئيس البرلمان العراقي للتوجه إلى طهران.


ولفت «حسن» في تصريح خاص لـ«المرجع»، إلى أن زيارة «الحلبوسي» لطهران تأتي في توقيت مهم، خاصة أنها جاءت بعد يوم واحد من مهاجمته التيارات الموالية لإيران بالعراق؛ وتحمل صبغة سياسية صريحة عن رفض الكتلة السنية بالعراق التدخلات الإيرانية التي تؤثر على أمن واستقرار  بلاد الرافدين.

"