يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نحو سقوط «أديس بابا».. جبهة أورومو وقوات تيجراي يتقدمان تجاه العاصمة الإثيوبيّة

الأحد 05/ديسمبر/2021 - 02:55 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة
«الجبهة المتحدة للقوات الفيدرالية»، اسمٌ بات يثير ذعر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، حيث يتكون التحالف من قوات تيجراي، بالإضافة إلى جيش تحرير أورومو، و7 مجموعات أخرى من جميع أنحاء البلاد.

وبعد أن كانت ساحة القتال الداخلي في إثيوبيا ثنائية القطب بين جبهة تحرير تيجراي وقوات آبي أحمد، ظهرت على المواجهات جبهة تحرير أورومو التي تتحد مع قوات تيجراي لتسحب البساط من تحت أقدام القوات التابعة لرئيس الوزراء، بحسب إذاعة «مونت كارلو» الفرنسية.

ووصل عدد الجماعات المتحالفة ضد رئيس الوزراء الأثيوبي إلى تسعة، كلها تهدف لوقف آبي أحمد الذي دعا المدنيين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، إلى حمل السلاح والدخول في مواجهات عسكرية.
نحو سقوط «أديس بابا»..
إغلاق المدارس

وفي تطور جديد للأحداث في ساحة المعركة الإثيوبية، أعلن جيش تحرير أورومو، السبت 4 ديسمبر 2021، تقدمه واقترابه من العاصمة الإثيوبية «أديس أبابا»، بحسب تقرير لفضائية العربية، فيما قررت السلطات الإثيوبية إغلاق جميع المدارس الثانوية، وذلك حتى يتمكن الطلاب من المشاركة في حصاد المحاصيل، بدلًا من كونهم على جبهة القتال في الحرب الأهلية، وفقًا لما أفادت به وسائل الإعلام الإثيوبية.

ومن المقرر أن يستمر إغلاق المدارس لمدة أسبوع، وفقًا لوزير التربية والتعليم الإثيوبي، فيما ترك المدارس بالفعل نحو 2 مليون طالب بسبب الحرب التي بدأت منذ عام في إقليم تيجراي شمالي البلاد.

إلى ذلك، جيش أورومو كان قد أشار في وقت سابق إلى التنسيق مع قوات جبهة تحرير تيجراي لإسقاط نظام رئيس الوزراء آبي أحمد في أقرب وقت، وتشكيل حكومة انتقالية.

وقال قائد قوات جبهة تحرير شعب تيجراي، إن قواته تجهز وتعد لهجوم كبير سيحسم المعركة مع قوات الحكومة بقيادة آبي أحمد، مضيفًا: «لم ننسحب وخطتنا الآن اختصار الوقت لمنع تفاقم معاناة الإثيوبيين».

على صعيد متصل، قالت قوات آبي أحمد، إنها تنتزع السيطرة على مدن كانت خاضعة لجبهة تحرير شعب تيجراي، موضحة أنها استعادت السيطرة على مدينة لاليبيلا التاريخية التي تضم كنائس مسجلة في قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

وأعلن رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، عن عمليات عسكرية واسعة تجريها قوات الجيش الإثيوبي لتحرير مدن خميسي وباتي وكومبلشا في الأيام المقبلة، من قبضة جبهة تحرير شعب تيجراي، موضحًا أن النصر الذي تحقق في شرق وغرب البلاد خلال الأيام الماضية سيتكرر بهذه المدن والمناطق الأخرى بالإقليم، مضيفًا: سيتم تحرير المزيد من المناطق من قبضة جبهة تيجراي.
نحو سقوط «أديس بابا»..
نحو العاصمة

وفي تقرير لها حول جبهة تحرير أورومو، قالت «فرانس 24» إنه بينما تخوض قوات الجيش الفيدرالي الإثيوبي العصابات المتحالفة معه حربًا في الجبهة الشمالية، ضد قوات تيجراي، تقاتل مجموعة مسلحة أخرى- متحالفة مع تيجراي- في جنوب وغرب البلاد وتحقق تقدمًا سريعًا صوب عاصمة البلاد أديس أبابا. 

وأكدت «فرانس 24»، أن جبهة تحرير أورومو، تسيطر الآن على مساحة كبيرة من الأراضي، وتخطط مع جبهة تحرير تيجراي للإطاحة بالحكومة والاستيلاء على العاصمة في القريب العاجل.
"