يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تأكيدًا لما نشره «المرجع».. «الصقر» الليبي ينقض على الهلال النفطي

الخميس 21/يونيو/2018 - 12:19 م
سيارات الجضران المحترقة
سيارات الجضران المحترقة
عبدالهادي ربيع
طباعة
أكد العميد أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، في تصريح صحفي صباح اليوم الخميس، صحة المعلومات المتواترة عن بدء الجيش الليبي عملية عسكرية جديدة لصدِّ هجمات الجماعات المتطرفة على منطقة الهلال النفطي، بمحيط مدينة رأس لانوف.

وكان «المرجع» قد نشر، مساء أمس الأربعاء، خبرًا بعنوان: «عودة الصقر.. عملية عسكرية جديدة للجيش الليبي بمنطقة الهلال النفطي» انفرد فيه ، نقلًا عن مصدر عسكري ليبي بأن الجيش الوطني يستعد لإطلاق عملية عسكرية تحت اسم «عودة الصقر»، موضحًا أنها العملية الأكبر منذ إطلاق عملية «الكرامة»، في نطاق الهلال النفطي.

وأوضحت مصادر ليبية أن الجيش الليبي استنفر نحو 30 ألف مقاتل، ما بين جندي وضابط تابعين للقوات المسلحة ووزارة الداخلية، للمشاركة في العملية، التي تُعدُّ الأكبر منذ إطلاق عملية الكرامة 2014، كما أشارت إلى التعاون على كل المحاور لتكون عملية شاملة باستخدام الوحدات البحرية، إضافة إلى التشكيلات القتالية والمقاتلات الجوية.

وقالت المصادر في تصريح خاص لـ«المرجع» أن القوات المسلحة بدأت تنفيذ الخطة المطلوبة، كل في نطاق تخصصه، بعد أن أعطى المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، إشارة البدء باجتياح وتحرير الحقول النفطية، مشيرًا إلى أن سلاح الجو الليبي استهدف العديد من مواقع تمركزات المتطرفين بقيادة «إبراهيم الجضران».

وتابعت: إن جنود القوات المسلحة تمكنوا من دخول وادي مطراتين ومنطقة «بن جواد» والسيطرة على مناطق (البوابة الشرقية - منقار النسر - مطار راس لانوف العسكري – المصنع- المنطقة السكنية)، ووصلوا إلى مشارف مدينة السدرة، عقب فرار ميليشيات «الجضران» إليها.

واختتم المصدر العسكرى الليبي: إن سلاح الجو تمكن من تدمير سيارات محملة بالأسلحة تتبع ميليشيات «الجضران».
"