يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

لماذا يغازل الإخوان واتحاد القرضاوي حركة طالبان؟

السبت 25/سبتمبر/2021 - 08:10 م
المرجع
محمد يسري
طباعة

ثمة علاقات تاريخية وفكرية وطيدة بين جماعة الإخوان، وحركة طالبان حتى من قبل نشأتها، تمتد هذه الروابط إلى مؤسسيها الذين تأثروا بأفكار حسن البنا مؤسس الجماعة، وسيد قطب منظرها، كغيرها من الحركات والحركية التي اتخذت منهج الإخوان في هياكلها الفكرية الرئيسية، وخلطتها بعد ذلك بتركيباتها الخاصة التي تميزها عن غيرها.


ظهرت هذه العلاقة مؤخرًا بعد سقوط العاصمة الأفغانية كابول في قبضة حركة طالبان للمرة الثانية، في صورة التهاني التي انهالت على الحركة من مكونات جماعة الإخوان في العديد من دول العالم، رغبة في الحصول على جزء من الكعكة الأفغانية، وكان آخرها اللقاء الذي جمع قيادات من الحركة، وقيادات من الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين التابع لجماعة الإخوان والذي يترأسه مفتي الجماعة يوسف القرضاوي، بالعاصمة القطرية الدوحة السبت 18 سبتمبر 2021م.


خلفيات


بدأ ظهور الجماعات الإسلامية في أفغانستان في الخمسينيات من القرن الماضي، متأثرًا بجماعة الإخوان على يد غلام محمد نيازي الذي درس في مصر وانضم لجماعة الإخوان وتأثر بأفكار «قطب»، ثم عاد لأفغانستان عام 1957، وأطلق جماعة الشباب المسلم الإخوانية، ليكون الأب الروحي للجماعة التي كانت بداية ظهور حركات إسلام سياسي هناك، متأثرةً بتغير الواقع السياسي في أفغانستان.


ورغم الاتفاق في الأعمدة الأساسية للحركة والجماعة إلا أن هناك اختلافًا كبيرًا في التفاصيل، والجزئيات، انعكس بشكل مباشر على الفكر والتنظيم والمشروع، فقد أعطى وصول «طالبان» للحكم مرة أخرى واقتراب الاعتراف الدولي المنتظر بشرعيتها انعكاسات إيجابية على جماعة الإخوان، رغم ما بينهما من خلاف، الأمر الذي أعطى الأمل للجماعة أن تجد لها موطئ قدم في أفغانستان، باعتبار أنها تمتلك مؤسسات اقتصادية كبيرة، فضلًا عن الدعم المالى المقدم من قيادات التنظيم الدولي للإخوان في أفغانستان.


ردود الفعل


بعد سيطرة «طالبان» على العاصمة كابول، بادرت الجماعة بإرسال التهاني والتبريكات للحركة من مختلف الدول، ونشرت جماعة الإخوان فرع سوريا بيانًا هنأت فيه طالبان، وقالت: «إن نصرهم عيد حقيقي لكل الشرفاء، وهنأت الجماعة نفسها بما سمته "نصر أفغانستان"».


وفي غزة هنأت حركة «حماس» حركة طالبان عبر اتصال هاتفي أجراه رئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية برئيس المكتب السياسي لحركة طالبان الملا عبدالغني برادر.


أما في الداخل الأفغاني فقد كان موقف الجماعة مرحبًا بالحركة، فقد رحبت جماعة الإصلاح الأفغانية التابعة لجماعة الإخوان بوصول طالبان إلى السلطة.


لقاء الدوحة


وأعلن محمد سهيل شاهين المتحدث باسم حركة طالبان السبت 18 سبتمبر 2021م، أن الملا شير عباس ستانيكزاي، نائب وزير الخارجية بحركة طالبان، التقى قيادات الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين التابع لجماعة الإخوان، برئاسة الدكتور أحمد الريسوني، والأمين العام للاتحاد، والدكتور علي قره داغي، في مكتب الحركة في العاصمة الدوحة.


وأضاف أن الملا شير شكر أعضاء الوفد على تهنئة الحركة بوصولها إلى الحكم.


وقال الوفد إن هذه الزيارة تعني الاعتراف بالحركة من جانب علماء الدين وشعوب العالم الإسلامي. ووعد الريسوني بالتعاون الشامل مع الوكالة الدولية للطاقة وشعب أفغانستان.

الكلمات المفتاحية

"