يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

لمنعها من التجسس.. منصات إيران الإعلامية قيد الحظر والإغلاق

الأربعاء 04/أغسطس/2021 - 07:47 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

 بين الحين والآخر، تقوم وسائل التواصل الاجتماعي سواء (فيسبوك، تويتر، تيلجرام، انستجرام)، بحذف وإغلاق حسابات تابعة للنظام الإيراني، وذلك لنشرهم أخبارًا مزيفة ومضللة للرأي العام، الهدف منها نشر الفكر الإيراني الشيعي المتطرف، والترويج لتعليمات ونصائح المرشد الأعلى «علي خامنئي» ونهج سلفه السابق «آية الله الخميني».

 


لمنعها من التجسس..

إغلاق قناة إيرانية


ونتيجة لذلك لم تتوان مواقع التواصل الاجتماعي عن حذف المحتوى الذي يخالف سياساتها، وبناءً على هذا أغلقت إدارة شركة تويتر  في 20 يوليو 2021،  حساب «قناة الكوثر الإيرانية» دون سابق إنذار، وذلك بعد قيام شركة فيسبوك في 17 يوليو 2021، بإغلاق صفحة القناة نفسها بشكل كامل.


وتجدر الإشارة أن قناة الكوثر التي تأسست عام 1980، تعمل بشكل أساسي على الترويج للمذهب الشيعي، وفي البداية كانت تلك القناة تحمل اسم قناة «سحر»، وبعد عام 2006، قام المسؤولون عن القناة  بتغيير اسمها إلى قناة الكوثر وأصبحت تبث لـ24 ساعة.


 وحول قرار موقع فيسبوك، فإن موقع «فرارو» الإيراني المقرب من معسكر المتشددين، كشف أن «الصفحة الرسمية لقناة الكوثر على فيسبوك جرى حذفها بالفعل، بالإضافة إلى أن حساب القناة على موقع انستجرام قد تلقي تحذيرًا وتهديدًا بالإغلاق إذا لم تغير القناة من محتواها»، وهذا ما أكده أيضًا، نائب رئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية للإعلام الخارجي «بيمان جبلي».


بغرض التجسس


ومن جهتها، كشفت شركة فيسبوك في تقرير لها، أنها قامت بحظر حساب مزيف يستخدم للتجسس ونشر البرامج الضارة، مبينة أن ذلك الحساب يستخدمه مجموعة المتسللين من خلال شركة «محك رايان أفزاز» التابعة للحرس الثوري الإيراني، وبعد نشر ذلك التقرير، حذفت شبكة «لينكد إن»، التابعة لشركة ميكروسوفت عددًا من حسابات المستخدمين لهذا الحساب، وبدوره أعلن موقع تويتر أيضًا أنه كان يحقق بنشاط في المعلومات الواردة بتقرير فيسبوك.


مسعود إبراهيم حسن
مسعود إبراهيم حسن

 ضغط أمريكي


وحول ذلك أوضح الدكتور «مسعود إبراهيم حسن» الباحث المتخصص في الشأن الإيراني، أن هذا الأمر ليس بجديد فهو يعد أداة ضغط أمريكية على النظام الإيراني، خاصة أنه يأتي بالتزامن مع تعثر المفاوضات النووية الجارية في فيينا، ورفض إيران لشروط واشنطن مستمرة في انتهاك الاتفاق النووي.


ولفت «إبراهيم حسن» في تصريح خاص لـ«المرجع» أن واشنطن تريد الضغط على إيران التي تمتلك أبواقًا إعلامية تحارب بها وتستخدم في تنفيذ المخطط الإيراني بهدف المد الشيعي في المنطقة العربية، وبالفعل قامت قناة الكوثر بدور كبير في  نشر المذهب الشيعي واللغة الفارسية.


 مخطط الملالي


وأفاد «إبراهيم حسن» أن تلك القنوات تحرض على العنف، وذلك فإن إغلاق تلك القناة لوقف المد الشيعي الإيراني في المنطقة العربية والخليج، إضافة لوقف نشر الأكاذيب الإيرانية خاصة المتعلقة بالقضايا العربية والإسلامية، مثل دعم إيران لقضية القدس، وإيقاف مزاعم إيران بأنها تدعم القضية الفلسطينية، فضلًا عن أن تلك الابواق ساعدت ميليشيا إيران المنتشرين بالمنطقة، والذي يأتي ضمن مشروع قومي تروج له إيران بهدف التوغل في المنطقة، وتستطيع طهران من خلاله الاستثمار في المنطقة.

 

 

"