يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بحثًا عن مخازن الصواريخ.. الحوثيون يختطفون 5 ضباط سابقين في اليمن

الجمعة 11/يناير/2019 - 05:50 م
المرجع
محمود محمدي
طباعة

واصلت ميليشيات الحوثي الإرهابية جرائمها ضد مكونات الشعب اليمني المختلفة؛ إذ تحولت من خطف المدنيين لمطالبة ذويهم بفدية مالية، إلى اختطاف كل من تعتقد أنه يقف ضد مشروعها الإيراني للسيطرة على اليمن؛ فضلًا عن التركيز على العسكريين السابقين؛ من أجل الحصول على أي معلومات عن مخازن الأسلحة أو قوام الجيش اليمني.


وفي هذا الصدد، استمر القمع الحوثي الذي يسعى لتنفيذ المشروع الشيعي الإيراني في اليمن؛ حيث اختطفت ميليشيات الحوثي الموالية لإيران 5 ضباط سابقين من القوات الجوية اليمنية من منازلهم في العاصمة صنعاء، واقتادتهم إلى جهات مجهولة، حسبما أعلنت فضائية «سكاي نيوز عربية».


وأوضحت الفضائية وفقًا لمصادر أمنية خاصة، أن 5 ضباط من القوات الجوية أحدهم برتبة عميد يُدعى «محمد المطري»، اختطفوا ليلة الخميس، من منازلهم في صنعاء، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة دون معرفة الأسباب، كاشفة أن الضباط كانوا يعملون في القوات الجوية اليمنية حتى انقلاب ميليشيات الحوثي على السلطة في عام 2014، ثم غادروا إلى منازلهم ورفضوا الانصياع لتوجيهات الميليشيات والعودة للعمل لصالحها؛ رغم المغريات والتهديدات المستمرة.


ولفت إلى أن الميليشيات الحوثية تعتقد أن لدى الضباط الذين تم اختطافهم معلومات عن مخازن سرية تتبع القوات الجوية لم تكتشفها الميليشيات حتى اليوم، قد يضم أحدها صواريخ مخصصة لإسقاط الطائرات المقاتلة، كان اليمن قد اشتراها من روسيا في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

بحثًا عن مخازن الصواريخ..

جرائم الخطف.. العرض مستمر

جرائم الميليشيا المدعومة إيرانيًا في حق الشعب اليمني، لم تتوقف عند مَن يرفض الانصياع لهم، أو مَن تعتقد بأنهم قد يحملون معلومات سرية؛ بل طالت أيضًا كل من يغرد على مواقع التواصل الاجتماعي، أو الصحفيين الذين يكشفون جرائم وانتهاكات الحوثي في اليمن.


ونشرت وزارة حقوق الإنسان اليمنية، إحصائية لانتهاكات الميليشيات الحوثية منذ 21 سبتمبر 2014 وحتى أغسطس 2018، وبلغ عدد الانتهاكات بحقِّ وسائل الإعلام والمؤسسات الإعلامية 627 انتهاكًا تمثلت في قتل الصحفيين والإعلامين بواقع 30 صحيًّا وإعلاميًّا، والتهديد والاعتقال والاختطاف والملاحقة، ونهب وإغلاق القنوات الفضائية، وإيقاف الصحف وحجب المواقع، ومازال 17 صحفيًّا معتقلًا، وعدد منهم تعرضوا لمحاكمات غير قانونية.


وفي تقرير دولي، أصدرته منظمة «رايتس رادار» الهولندية، رصد أكثر من 60 وسيلة إعلامية تعرضت للاقتحام والنهب والمصادرة والإغلاق من قبل المسلحين الحوثيين، إضافة إلى اغتيال 24 صحفيًّا، مشددًا على أن حرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة تعرضت لأسوأ حملة قمع في اليمن من قبل الحوثيين في العاصمة صنعاء والمحافظات التي يسيطرون عليها.


وكشف تقرير المنظمة الدولية عن أن أكثر من ألف صحفي وإعلامي اضطروا إلى النزوح ومغادرة اليمن، تفاديًا للاختطاف، والإخفاء القسري أو الاعتقال أو القتل.

للمزيد.. الصحفيون اليمنيون تحت إرهاب الحوثي.. خطف وقتل أو اعتقال وتعذيب

للمزيد.. الضغط على إيران.. سرّ تقلص نفوذ الحوثيين في اليمن

"