يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

تصاعد عمليات «داعش» في البادية السورية تثير المخاوف من عودة قوية للتنظيم

الأربعاء 13/يناير/2021 - 04:13 م
المرجع
مصطفى كامل
طباعة
خلال الأسابيع القليلة الماضية، تصاعدت وتيرة العمليات الإرهابية لتنظيم «داعش» الإرهابي في البادية السورية ضد قوات الجيش العربي السوري وحلفائه؛ ما ينذر بتمكن التنظيم من إعادة تنظيم صفوفه في المنطقة الصحراوية الشاسعة، رغم الهزيمة التي مُنِي بها منذ عامين، وخسر فيها آخر معاقله في الباغوز بريف دير الزور الشرقي.
تصاعد عمليات «داعش»
تصاعد عمليات داعش

تقوم خلايا «داعش» بعمليات ترهيب وابتزاز في المناطق الممتدة من شرق الفرات حتى الحدود العراقية، وهي مناطق سيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» التي هُزم «داعش» على أيديها في الباغوز، بدعم أمريكي، في مارس 2019، حيث تشكّل البادية السورية، في واقع الأمر، مكانًا مثاليًّا لـ«داعش» للاختباء والتقاط الأنفاس، ومن ثم شن هجمات خاطفة ضد القرى المعزولة أو القوافل التي تعبر الطرقات الصحراوية المكشوفة غالبًا والتي يصعب تأمينها كليًّا.

ورغم نجاح قوات الجيش العربي السوري في استعادة كل المدن المهمة في البادية منذ عام 2017، فإن عمق البادية –التي تشكل قرابة نصف مساحة سوريا الإجمالية– بقيت فعليًّا خارج نطاق سيطرة الجيش.

وتوضح ورقة بحثية للمعهد الملكي للشؤون الدولية تشاتام هاوس، أن أوكار «داعش» في البادية السورية تتركز أساسًا في ثلاث مناطق في عمق الصحراء: الأولى، جبل بشري في أقصى القسم الجنوبي الشرقي من محافظة الرقة، الثانية، في منطقة الدفينة بجنوب غربي دير الزور، والثالثة، في الصحراء بين تدمر والسخنة، غربًا، منطقة حزام الـ«55 كلم» جنوبًا، محطة الـ«تي 2» النفطية شرقًا، ومنطقة فيضة بن موينع شمالاً.

وتشير هذه الورقة، المنشورة عام 2019 إلى أن هذه المناطق تمتاز بطبيعة ملائمة للاختباء، مثل الجبال، والأودية، والكهوف الطبيعية العميقة جدًّا، بالإضافة إلى حجم المنطقة الكبير، وعواصف الغبار اليومية التي تشوش الرؤية الجوية، وتمحو بسرعة آثار الحركة.
تصاعد عمليات «داعش»
مخاوف فرنسية

في السياق ذاته، حذرت باريس من استعادة تنظيم «داعش» الإرهابي في سوريا والعراق قوته من جديد، إذ أعربت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، عن قلقها من عودة ظهور تنظيم داعش في العراق وسوريا، فيما تتواصل تعبئة العسكريين الفرنسيين ضمن تحالف دولي لمكافحة التنظيم بقيادة الولايات المتحدة، مؤكدة أن باريس تعتبر أن تنظيم «داعش» لا يزال موجودًا.

وقالت الوزيرة الفرنسية: منذ سقوط بلدة الباغوز في وادي الفرات حيث كان المعقل الأخير للتنظيم، يمكن أن نلاحظ أن داعش يستعيد قوته في سوريا، حيث تبنى هجومًا قتل فيه 39 عنصرًا من قوات الجيش السوري في 30 ديسمبر 2020، منوهة إلى أن التنظيم الذي تبنى كذلك عددًا من الاعتداءات في أوروبا في السنوات الأخيرة يعيد بناء صفوفه في العراق أيضًا، معتبرة أن «داعش» لم يتم اجتثاثه في بلاد الشام لذا نحن لا نزال هناك عبر مهمات تدريبية وعبر مقاتلاتنا، وعددها أربع طائرات من طراز رافال تشارك في مهمات التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة.

"