يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

جيل «داعش» الجديد.. خطر محتمل يهدد العراق

الثلاثاء 19/مارس/2019 - 10:11 م
المرجع
محمد شعت
طباعة

 أثارت تصريحات لمسؤولين عراقيين عن احتمالية ظهور جديد لتنظيم «داعش» الإرهابي بشكل واسم مختلفين، جدلًا كبيرًا داخل الشارع العراقي، خاصة في ظل التأكيدات على أن التنظيم قد انتهى، وما تبقى منه مجرد خلايا تلاحق من جانب الأجهزة الأمنية العراقية، إلا أن التصريحات الأخيرة أثارت القلق لدى العراقيين.

 للمزيد: الأمن يطارد فلول «داعش» ويدمر مخازن أسلحة التنظيم بالعراق


جيل «داعش» الجديد..

جيل جديد من الارهاب

 في حوار أجراه مستشار الأمن القومي العراقي فالح الفياض مع مجلة «شبيجل» الألمانية، قال إنه يتوقع ظهورًا جديدًا لتنظيم داعش بهيكلة واسم جديدين ربما على غرار تنظيم القاعدة، ويتوقع «الفياض» أن يتحول التنظيم- بعد دحره في معاقله في العراق وسوريا- إلى تنظيم جديد بهيكلية جديدة وقيادات شابة هاربة الآن وربما تتجمع لاحقًا في محافظة إدلب السورية وتحت مسمى آخر، ولكن على غرار تنظيم القاعدة.

 

وقال الفياض: «نخشى أن يشكل أنصار داعش من المقاتلين الجيل التالي لتنظيم جديد على غرار حركة تنظيم القاعدة، فحسب معلوماتنا، هناك تحركات بصدد تشكيل تنظيم سري جديد، وهناك الكثير من المؤشرات والدلائل على الأرض تشير إلى ذلك»، وتابع الفياض أن هذا التطور يشكل خطرًا جديدًا لكل العالم، ولألمانيا أيضًا.


وكشف «الفياض» عن أسلوب تحرك مقاتلي داعش عندما يتم دحرهم من مناطق وجودهم؛ حيث يتسربون مع النازحين المدنيين ويختبؤون في مناطق أخرى ليرتبوا أوضاعهم لظهور جديد أو الانتقال بسهولة إلى منطقة نفوذ أخرى. وكدليل على قوله ساق المسؤول الأمني العراقي تجربة الموصل وضواحيها؛ حيث كانت القوات الأمنية العراقية تجد عددًا قليلًا من قتلى داعش على أرض المعركة؛ ما يعني أنهم أحياء وفروا وسط قوافل النازحين.

وقال الفياض، الزعيم السابق للحشد الشعبي: إن محافظة إدلب السورية «تعج حاليًّا بمقاتلي داعش، خصوصًا الأجانب منهم الذين قدموا من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا»، موضحًا أن عناصر داعش المحليين أو العرب يوجدون في بلدات وقرى صغيرة أخرى في سوريا.

 للمزيد: «حروب البادية».. مرحلة متوقعة لـ«داعش» بعد «الباغوز»


 المتحدث باسم الجهاز
المتحدث باسم الجهاز صباح نعمان

تحركات للمواجهة

 

وفي إطار الإجراءات التي اتخذتها الأجهزة الأمنية لمواجهة ظهور داعش مجددًا، أكد جهاز مكافحة الإرهاب فى العراق، أنه ينسق مع دول أخرى لتتبع مصادر تمويل تنظيم "داعش" الإرهابى، والعمل على تتبع الخلايا النائمة التابعة للتنظيم الإرهابي، العمل على القضاء عليها في أسرع وقت.

 

وقال المتحدث باسم الجهاز صباح نعمان،  فى تصريح نقلته قنوات عراقية، إن جهاز مكافحة الإرهاب يركز حاليًا، إضافة إلى مهامه العسكرية، على تتبع مصادر تمويل "داعش"، موضحًا أن الجهاز نجح فى تفكيك عدد من هذه المصادر، لافتًا إلى أن الجهاز يقوم بعمليات نوعية لتفكيك الشبكات الإرهابية وتتبع أذرعها داخل وخارج العراق.

للمزيد.. الألغام الأرضية.. آخر وسائل داعش للدفاع عن نفسه


 أنمار الدروبي
أنمار الدروبي

  ظهور محتمل

 المحلل السياسي العراقي، أنمار الدروبي، قال في تصريحات خاصة لـ"المرجع" إنه في الحقيقة ممكن أن نقرأ التكهنات بعودة داعش في شكل جديد من خلال اتجاهين، الأول هناك معلومات شبه مؤكدة عن بروز تنظيم إرهابي آخر بدلا من تنظيم "داعش"، وبحسب تصريحات بعض ساسة العراق باحتمالية عودة داعش بحلة جديدة.

 

وأشار المحلل السياسي العراقي، إلى أنه إذا أخذنا بنظر الاعتبار سياسة الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوربا فيما يتعلق بمعتقلي داعش لدى الحكومة السورية والعراق، وعدم السماح لهم بالعودة إلى أوروبا وربط كل هذه التصريحات التي بدأت تطفو على الساحة الإعلامية، فمن غير المستبعد ظهور تنظيم إرهابي هو ليس بجديد بل سيخرج من رحم داعش نفسه.

وشدد الدروبي إلى أنه إذا تحقق ماقلناه وظهر تنظيم إرهابي جديد أيا كانت هويته الإرهابية، فهذا يعتبر بمثابة طوق نجاة لكثير من السياسيين لأن مسألة وجودهم في المشهد السياسي العراقي باتت على المحك، لافتًا إلى أن هذه التصريحات بمثابة تمهيد لظهور كيان إرهابي بشكل جديد.

"