يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الحج إلى كربلاء.. الشيعة يجددون البيّعة على الحزن

الخميس 08/أكتوبر/2020 - 07:25 م
المرجع
دعاء إمام
طباعة

قبل عام، توافد قرابة 14 مليون زائر شيعي على مرقد الإمام حسين وأخيه العباس بمدينة كربلاء العراقية؛ لإحياء ذكرى الأربعينية التي تُمثل أحد أكبر التجمعات الدينية في العالم، فيما تحل المناسبة هذا العام وسط تحذيرات من موجة ثانية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، لاسيما أن العراق كان من بين أكثر الدول تضررًا من جائحة كورونا التي ضربت العالم في نهاية 2019.


ورغم إغلاق الحدود والتشديدات الأمنية، استقبلت مدينة كربلاء جنوب بغداد عشرات آلاف الزوار الشيعة لإحياء أربعينية الحسين، بينهم آلاف أتوا من خارج البلاد متجاهلين تفشي وباء كوفيد-19، إذ تعتبر تلك المناسبة الأشد حزنًا في عقيدة الشيعة، الذين يحيون ذكرى مقتل الإمام الحسين، بطقوس البكاء، وشق الجيوب، والضرب بالسيوف.


ورغم إصابة أكثر من 375 ألف عراقي بفيروس كورونا المستجد، ووفاة نحو 9500، قررت الحكومة السماح بدخول 1500 زائر من كل دولة عبر الجو، ومنحت الجارة إيران الحق في إرسال 2500 زائر إضافي عبر المنافذ البرية، وذلك رغم نفي الرئيس الإيراني حسن روحاني، أي مشاركة لمواطنيه في مراسم احياء أربعينية الحسين، وغلق المنافذ الحدودية، معلنًا أن مسيرات الأربعينية الرمزية لن تقام في إيران خلال العام الجاري.


ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مدير مطار النجف عيسى الشمري، المشرف على استقبال الزوار الأجانب، أن المطار يستقبل من ست إلى عشر رحلات يوميًّا، ومن المتوقع تضاعف العدد خلال الأيام المقبلة، غالبيتهم من لبنان، وباكستان، وإيران، ودول الخليج.


الوفود تتوالى  

في اعتقاد الشيعة، يكون الأكثر حزنًا على الحسين من يصل إلى مرقده بكربلاء سيرًا على الأقدام من مناطق مختلفة بالعراق، للمشاركة في مراسم إحياء الذكرى؛ حيث تتوالى الوفود من محافظة البصرة، أقصى جنوب العراق، ومحافظة ميسان جنوب العراق؛ ولأجلهم توجد نقاط استراحة على طول الطريق، لتقديم الطعام، والرعاية الصحية، والتقاط الأنفاس.


وتشهد محافظات العراق الجنوبية وخاصة البصرة والناصرية والسماوة انطلاق عشرات آلاف من العراقيين، مشيًا على الأقدام لقطع مئات الكيلومترات للوصول إلى محافظة كربلاء، فيما يتنظر أن تنطلق المحافظات القريبة الأسبوع المقبل كل بحسب القرب من محافظة كربلاء؛ لإحياء المناسبة.


واصطف المئات داخل السرادقات، ومحطات الاستراحة، والمراكز الطبية على طول الطرق المؤدية إلى كربلاء؛ لتقديم الخدمات الطبية، ووجبات الطعام إلى الوافدين لإحياء الزيارة، في ظل إجراءات مشددة، للحدِّ من فيروس كورونا.


وبحسب بيان للسلطات العراقية، جرى تعزيز محافظات كربلاء، والنجف، وبابل، بقطعات إضافية من الجيش والشرطة الاتحادية، وأفواج الطوارئ والأجهزة الأمنية والاستخبارية والحشد الشعبي، ونشرت القوات الأمنية على طول الطرق التي يسلكها الزائرون في مختلف المحافظات، وستبقى القطعات موجودة لحين انتهاء مراسم زيارة أربعينية الإمام الحسين.


يشار إلى أن ملايين الشيعة ينظمون طقوس حداد جماعية كل عام في إيران ودول أخرى، بينها العراق، وأفغانستان، والهند، لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين، تتضمن تلاوة المراثي، وجلد النفس بالسياط، واللطم على الصدر، وفق إيقاع معين.

الكلمات المفتاحية

"