يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

دعاة إسلاميون : التصالح الإماراتي مع إسرائيل من الأمور المباحة دينيًّا

الإثنين 24/أغسطس/2020 - 09:10 م
المرجع
طباعة
أكد دعاة سلفيون أن التصالح الإماراتي مع إسرائيل من المباحات، ونشر الداعية الإماراتي وسيم يوسف عددًا من التغريدات، أوضح فيها رأي العلماء من المعاصرين والقدامى في تلك المسألة، موضحًا أن هناك الكثير من الفقهاء أباح هذا، باعتباره نوعًا من حفظ السلام بين الأمم.
دعاة إسلاميون : التصالح
وفي تغريدة له الجمعة 22 أغسطس 2020، قال وسيم يوسف: «نهنئ الإمارات وإسرائيل على هذا الإنجاز العظيم، ونسأل الله حفظ سلام الأوطان».

وأوضح «يوسف» أن من العلماء المعاصرين الذين أباحوا هذه المسألة الداعية السعودي الشهير الشيخ «ابن باز»، ونشر جواب «ابن باز» على سؤال وجه له عن الصلح مع اليهود، قال فيه: إن «الصلح مع اليهود أو غيرهم لا يلزم منه مودتهم ولا موالاتهم، بل ذلك يقتضي الأمن بين الطرفين، وكف بعضهم عن إيذاء البعض الآخر»، مستشهدًا بوقائع تاريخية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وأشار إلى أن «ابن باز» يرى أن هذه المسائل من أمور السياسة الخاصة بكل دولة؛ حيث قال: إن كل دولة تنظر في مصلحتها، وإذا ما رأت دولة ما ممثلة في ملك أو أمير أو رئيس جمهورية أن مصلحة المسلمين في الصلح مع اليهود، وتبادل السفراء والتعاون التجاري ومعاملات أخرى التي يجيزها الشرع فلا بأس في ذلك.
دعاة إسلاميون : التصالح
وإذا ما كانت المصلحة لدولة ما وشعبها في مقاطعة اليهود «فعلت ما تقتضيه المصلحة الشرعية» تأسيًا بالنبي محمد الذي صالح أهل مكة، ويهود المدينة، وخيبر.

ويعتبر «ابن باز» أن التصالح مع اليهود نوع من الهدنة، مؤكدا أن الصلح بين «ولي أمر المسلمين» في «فلسطين وبين اليهود لا يقتضي تمليك اليهود لما تحت أيديهم تمليكًا أبديًّا، وإنما يقتضي ذلك تمليكهم تمليكًا مؤقتًا حتى تنتهي الهدنة المؤقتة».

وتقلد «ابن باز» عام 1993 منصب مفتي عام المملكة العربية السعودية، بالإضافة إلى رئاسته لهيئة كبار العلماء السعودية، ورئاسة إدارة البحوث العلمية والإفتاء، وظل في هذا المنصب مدة سبع سنوات، حتى وفاته عام 1999.

كما تناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي موقف الشيخ «ابن عثيمين» من المصالحة مع اليهود في تسجيل صوتي له على موقعه الرسمي: «وأما ما شنع به بعض الناس على المصالحة مع اليهود فهذه مسألة سياسية، وربما تجد بعض هؤلاء المشنعين من أبعد الناس عن الإسلام، وإنما هي سياسة وعصبية وقومية وما أشبه ذلك، وهؤلاء لا عبرة بهم ما دام لدينا دليل من القرآن والسنة فإننا لا نهتم لأحد».

وتابع «العثيمين» قائلا: «إن بعض هؤلاء المشنعين لو بحثت عن حالهم أفرادًا وليس جماعات لوجدت فيهم الخبيث المنافق، لكنها مسألة سياسية، وقد شنعوا على أفضل علماء هذه البلاد، ولكن لا عبرة بتشنيعهم».
دعاة إسلاميون : التصالح
وكان بيان مشترك لكل من الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات وإسرائيل، صدر الخميس 21 أغسطس 2020، ذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اتفقوا على تطبيع كامل للعلاقات بين الإمارات وإسرائيل، حسب نص البيان الذي نشره «ترامب» الذي وصف الاتفاق بأنه «إنجاز تاريخي»، وقال عبر حسابه على موقع التواصل «تويتر»، إنه «اتفاق سلام تاريخي بين أصدقائنا العظام إسرائيل والإمارات».

ونال الاتفاق ترحيبًا كبيرًا من عدد من الدول العربية، وأعربوا عن سعادتهم بما توصل إليه من بنود تصب في صالح السلام الدولي، والقضية الفلسطينية.
"