يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«الكيال»: «ابن حزم الأندلسي» كان سلفيًّا

الإثنين 07/مايو/2018 - 07:30 م
علي بن حزم الأندلسي
علي بن حزم الأندلسي
عبدالهادي ربيع
طباعة
أكد الداعية السَّلفي عيد بن أبي السعود الكيال، أن «علي بن حزم الأندلسي» -مؤسس المذهب الظاهري في الأندلس- كان داعية سلفيًّا، وأن خروجه عن قواعد السلف كان من باب الاجتهاد المحمود.

وأضاف «الكيال»، عبر مقال نشره على موقعه الإلكتروني الرسمي، «أن سبب الخلط الذي وقع فيه كثيرٌ من طلبة العلم، وجعلهم يصفون «ابن حزم» بالانحراف والجهميَّة والضلال، هو التسرُّع في التكلُّم في مسائل الشريعة قبل التعلُّم والتحقيق في المعلومات».

وساق الداعية السلفي، في مقاله عددًا من المقولات التي تؤكد سلفية «ابن حزم» -حسب وصفه- وعلى رأسها مقولات من فتاوى ابن تيمية، وتفسير «ابن كثير»، إضافة إلى أقوال لعلماء التيار السلفي المعاصرين مثل: مقبل بن هادي الوادعي -الداعية اليمني المتوفى عام 2001- والذي أكد أن «ابن حزم، خَدَمَ الدِّين خدمةً جليلةً، ووقف في وجوه المبتدعين المُقلِّدين».

وأورد «الكيال»، في معرض تأكيده أن «ابن حزم الأندلسي» كان داعية سلفيًّا، رأي محمد أمان الجامي، مؤسس التيار الجامي، كما ذكر رأي الألباني، الذي قال فيه: «ابن حزم، من كبار علماء السلف؛ إلا أنه يجب الحذر من قسوته على خصومه».

واختتم الداعية السلفي، مقاله بذكر رأي اللجنة الدائمة للإفتاء بالمملكة العربية السعودية، والذي وُصِفَ فيه «ابن حزم»، بأنه من العلماء الثقات؛ إلَّا أنه خالَفَ جمهورَ أهل العلم فِي مسائل كـثيرة لعدم قبوله القياس كمصدر للتشريع.

وتداول نشطاء سلفيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقال «الكيال»، وهو ما أثار موجة من الجدل حول ادعاء سلفيِّة «ابن حزم»؛ إذ من المقرر لدى السلفيين أنه ظاهري (يؤمن بظاهر النصوص، دون اللجوء إلى التفسيرات الباطنية)، وأنه جهمي (نسبة إلى جهم بن صفوان، وتعني أنه يؤمن بالجبرية في العقيدة، ويؤول الأسماء والصفات).

و«ابن حزم»؛ هو: أبومحمد علي بن أحمد بن سعيد بن حزم بن غالب الأندلسي، ولد في قرطبة عام 994، ويُعدُّ من أكبر علماء الإسلام تصنيفًا وتأليفًا بعد الطبري، وتوفي عام 1064.

الكلمات المفتاحية

"