يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الإمارات.. درع الإنسانية لكردستان العراق في مواجهة كورونا

الجمعة 29/مايو/2020 - 09:28 م
المرجع
شيماء يحيى
طباعة

جهودٌ إنسانية جبارة بذلتها دولة الإمارات العربية المتحدة؛ لمساعدة الدول الأخرى في مواجهة انتشار فيروس كورونا «كوفيد-19» منذ بدء الوباء وقبل دخوله مراحل الذروة والتفشي، فلم تقتصر مساعداتها على مواطنيها فقط، بل مدت يد العون للبلدان المتضررة العاجزة عن مواجهة خطر الجائحة، وضاعفت مبادراتها الخيرية للحد من آثار الوباء.


الإمارات.. درع الإنسانية

مساندة كردستان 

قدمت الإمارات مساعدات لإقليم كردستان العراق، الخميس 28 مايو؛ لمساعدتهم في مجال الرعاية الصحية لمواجهة خطر انتشار جائحة كورونا، مكونة من 7 أطنان من الإمدادات الطبية، ستسهل على أكثر من 7 آلاف من العاملين في مجال الرعاية الصحية حتى يتم التصدي للأخطار الناجمة عن تفشي الوباء في البلاد، وذلك بحسب وكالة الأنباء الإماراتية «وام».

جاءت هذه المساعدات في وقت عانى فيه العراق، ولايزال، من كارثة صحية حتمية؛ لتزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا، وتردي الأوضاع الحالية للبلاد وعدم المقدرة الكافية لمواجهة الجائحة.

وقد حرصت دولة الإمارات على تقديم المساعدات لكردستان العراق، لوجود تعاون مشترك مبني على أسس العلاقات الأخوية بين البلدين، ستساعد على تسهيل مأمورية مواجهة تفشي الفيروس في العراق، وقال أحمد الظاهري، قنصل عام دولة الإمارات لدى كردستان العراق «إن دولة الإمارات تقف إلى جانب العراق في سعيها الدؤوب للحفاظ على الصحة العامة في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد».


وحتى وقتنا هذا، قدمت دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 658 طنًا من المساعدات لأكثر من 57 دولة، استفاد منها حوالي 658 ألفًا من العاملين في مجال الرعاية الصحية، كما قامت بتيسير أسطولها الجوي لمساعدة منظمة الصحة العالمية على نقل المساعدات الطبية بأسرع وقت ممكن إلى بلدان كثيرة لمساعدتها على مجابهة جائحة كورونا والحد من تفشيه.

وللمزيد.. الإمارات تدعم اليمن في مواجهة احتمالات تفشي فيروس كورونا


الإمارات.. درع الإنسانية

مبادرات سابقة

لم تكن هذه الأولى لتقديم دولة الإمارات يد العون لإقليم كردستان العراق؛ لمساعدتهم في الأوضاع الحرجة، فبعد حرب 2003 تم افتتاح مستشفى «الشيخ زايد» لمعالجة الحالات الطارئة، والذي بدأ بمخيمات في المنطقة المقابلة لحي العامل، وتطور إلى مستشفى شامل، وإدارة إغاثية عالية المستوى.

ومع تفاقم أزمة اللاجئين، خاصةً من مناطق مختلفة في العراق، إلى إقليم كردستان، جاءت مبادرة الهلال الأحمر الإماراتي بتوزيع المساعدات على النازحين العراقيين ضمن حملة «تراحموا» التي أطلقتها دولة الإمارات العربية في ظل العواصف الثلجية التي تضرب المنطقة.

ومنذ 2014 حتى 2019، كان إجمالي المساعدات الإماراتية للعراق بلغت 2.63 مليار درهم (716 مليون دولار أمريكي)، في عدد من القطاعات الإنسانية والتنموية، وهدفت إلى مساعدة الشعب العراقي على تلبية الاحتياجات الضرورية، وتوفير الخدمات الأساسية في قطاعات التعليم والصحة والإسكان والكهرباء وغيرها.


الإمارات.. درع الإنسانية

إسهامات إيجابية

وساهمت دولة الإمارات بشكل إيجابي في توفير فرص عمل وبناء القدرات الوطنية، والنهوض بالمرأة، وازدهار الأسواق المحلية، وتسهيل عودة النازحين إلى المناطق والمدن التي تم تطهيرها من تنظيم «داعش».

 وللمزيد.. وطن الإنسانية.. الإمارات تساعد ماليزيا في مواجهة كورونا

"