يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

أزمة إنسانية.. شعار إماراتي لمساعدة إيران بسبب كورونا

الجمعة 03/أبريل/2020 - 04:23 م
المرجع
نورا بنداري
طباعة

رغم اشتداد حدة الخلافات بين الإمارات وإيران خلال الآونة الأخيرة بسبب سياسة طهران الداعمة للإرهاب في دول المنطقة؛ فإن أبوظبي تجاهلت كل ذلك ومدت يدها للشعب الإيراني للخروج من أزمته المتمثلة في «فيروس كورونا» المتفشي بصورة كبيرة داخل البلاد وإلقاء الخلافات مع نظامه جانبًا.

 

وكانت الإمارات من أوائل الدول، التي أرسلت مساعدات طبية إلى إيران لمكافحة فيروس كورونا المستجد، خاصة بعد أن وصل عدد المصابين بالفيروس إلى ما يزيد على 17 ألفًا، ووفاة أكثر من ألف حالة؛ وفقًا لوزارة الصحة الإيرانية.

 

أزمة إنسانية.. شعار
مساعدات إماراتية

 

في 16 مارس 2020، أرسلت الإمارات؛ طائرتي مساعدات تحملان إمدادات طبية ومعدات إغاثة إلى إيران لدعمها في مواجهة الفيروس؛ وحملت الطائرتان اللتان أقلعتا من العاصمة الإماراتية أبوظبي أكثر من 32 طنًا من الإمدادات بما في ذلك صناديق من القفازات والأقنعة الجراحية ومعدات الوقاية، وفقًا لما أعلنته وسائل الإعلام الإماراتية.

 

وهذه الدفعة هي الثانية؛ إذا أنه في 3 مارس 2020؛ أرسلت الإمارات؛ طائرة حملت 7.5 طن من الإمدادات الطبية كما حملت معها خمسة خبراء من منظمة الصحة العالمية لمساعدة 15 ألفا من العاملين في مجال الرعاية الصحية.

 

ومبادرة الإمارات تأتي في إطار الشعار الذي رفعته أبوظبي من أجل التعاون مع الدول التي تشهد تفشي فيروس كورونا؛ لتعزيز الجهود العالمية للحد من انتشاره؛ ولذلك استجابت الإمارات لنداء وزير الخارجية الإيراني «محمد جواد ظريف»  الذي طالب دول العالم مساعدة دولته لمواجهة فيروس «كورونا» خاصة بعد انتشار الفيروس بطريقة كبيرة في مدن ومحافظات إيران وعدم قدرة الحكومة على احتواء الفيروس؛ وأجرى وزير الخارجية الإماراتي «عبد الله بن زايد» مباحثات هاتفية مع نظيره «ظريف» لإعلان تضامنه مع الشعب الإيراني رغم الخلافات بين البلدين.

 

جدير بالذكر أن الإمارات تحرص دائمًا على إنقاذ شعوب العالم من الأزمات الإنسانية والكوارث الطبيعية التي يعانون منها وتضع الخلافات السياسية جانبًا، ودون النظر لأي اعتبارات أخرى؛ ففي أبريل 2019؛ أرسل الهلال الأحمر الإماراتي طائرة إغاثة تحمل مجموعة من الاحتياجات الإنسانية إلى إيران لمساعدة المتضررين من الفيضانات، في إطار المبادرة السعودية الإماراتية المشتركة للتخفيف من معاناة المواطنين الإيرانيين المتضررين جراء السيول والفيضانات؛ وفقًا لوكالة الأنباء الإماراتية «وام».

 

 

أزمة إنسانية.. شعار
موقف إنساني

 

وكعادة الإعلام القطري الذي بات يهلل ويقلل من آثار المساعدات الإماراتية، ورغم عدم تطرق وسائل الإعلام القطرية لهذا الأمر؛ فإنها قامت بتفعيل مجنديها على مواقع التواصل الاجتماعي لمحاولة اختراع أي حديث يمكن أن يقلل من الجهود والمساعدات التي قدمتها الإمارات للمجتمع الإيراني بسبب فيروس «كورونا»؛ إلا أن ما أغضبهم كثيرًا هو  رد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي «أنور قرقاش» على صفحته بموقع «تويتر» عليهم في 18 مارس 2020؛ قائلًا إن التمييز بين المواقف الإنسانية والموقف السياسي سمة حضارية وأخلاقية سامية، فالتضامن الإنساني بين الشعوب راسخ والخلاف السياسي عابر مهما امتد، وتضامن الإمارات مع إيران وشعبها في أزمة كورونا العالمية يجسد قيم القيادة الإماراتية.

 

 

محمد عبادي
محمد عبادي
سياق الأزمة

 

«محمد عبادي» مدير مركز جدار للدراسات؛ أوضح أنه يمكن فهم هذا الأمر في سياقين، أولهما هو الإنساني في خضم الأزمة الكارثية التي ضربت كل دول العالم بما فيها إيران؛ وظل ما تعانيه طهران من وضع اقتصادي متدهور، وانعكاسه على القطاع الصحي، وبالتالي استفحال وباء كورونا؛ لذلك تمد الإمارات يد العون إلى إيران من هذا الباب.

 

ولفت «العبادي» في تصريح خاص للمرجع؛ أن السياق الثاني، هو  أن استفحال وباء كورونا قد يهدد دول الجوار وخاصة دول الخليج، فترك إيران لمصيرها في مواجهة خطر كورونا؛ سيطال دول الجوار ، ومنها الإمارات.

 

 

 للمزيد: إنسانية الإمارات تنقذ طلاب السودان من كورونا.. وموجة شكر تجتاح السوشيال ميديا

"