يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«كورونا لا يُصيب المؤمن».. تجار الدين الإيرانيون يقودون الشعب نحو التهلكة

الأحد 15/مارس/2020 - 08:33 م
المرجع
سارة وحيد
طباعة

في الوقت الذي يفرض فيه العالم حالة الطوارئ لمحاربة خطر فيروس«كورونا»، الذي أودى بحياة أكثر من 5 آلاف شخص حول العالم، بينما بلغ عدد الإصابات نحو 141 ألف حالة إصابة جديدة في 124 بلدا ومنطقة حتى يوم 14 مارس 2020، يحاول بعض تجار الدين في إيران ممن يلقبون أنفسهم بالعلماء والمشايخ، التلاعب بعقول المواطنين في الأزمة المتفشية، باستخدام ورقة «الدين» لنشر أكاذيب وتخاريف حول الفيروس من أجل تربح المال وتغييب عقول المسلمين.


«كورونا لا يُصيب

وتتصدر «إيران» أسوأ نسبة لتفشي لفيروس كورونا في منطقة «الشرق الأوسط» وقد سجلت 12729 حالة إصابة مؤكدة، وبلغ عدد الوفيات 611 حالة وفاة حتى السبت 14 مارس 2020، ورغم ذلك فإن تجار الدين الإيرانيين مازالوا  يتلاعبون بصحة الشعب الإيراني ويقودونهم نحو التهلكة، بسبب رفضهم غلق المزارات الدينية التي يتوافد عليها آلاف المواطنين، وإيهام الوافدين أن تلك المزارات ستشفيهم وتحجب عنهم خطر«كورونا».

وفي الوقت الذي أطلق فيه مسؤولون إيرانيون تحذيرات من تحول مدينة «مشهد» عاصمة محافظة خراسان وثاني أكبر مدينة في إيران وواجهة الزيارات الدينية، إلى بؤرة جديدة لفيروس كورونا مطالبين بعزلها، فقد رفض مسؤولو المؤسسة الدينية والسياسية في مشهد، حجر المدينة، أو تعليق زيارة أنشطة الأضرحة بها، داعين المواطنين لزيارتها من أجل الوقاية من كورونا، ويتوافد على أضرحة مدينة «مشهد» 30 مليون زائر شيعي من جميع أنحاء إيران.

وفي مشهد عبثي آخر لتجار الدين بإيران، في 2مارس 2020، تداول نشطاء، فيديوهات لمجموعة من الشيعة، وهم يلعقون الأضرحة والمزارات الشيعية، متحدين بذلك تحذيرات السلطات الطبية من تفشي كورونا، بل وحث بعض المرجعيات الشيعية في إيران، الناس، على الزيارة والتواجد قرب الأضرحة الشيعية، زاعمة أن فيروس كورونا لن يصيبهم هناك.


«كورونا لا يُصيب

فتاوى كورونا 

لم يكتف «تجار الدين» بتعبئة أدمغة المواطنين بأكاذيب الوقاية من فيروس كورونا بزيارة الأضرحة، بل استمروا في نهجهم المخادع من خلال إطلاق فتاوى دينية كاذبة؛ حول عدم إصابة فيروس كورونا للمؤمنين، وكان أحد الأدلة على ذلك انتشار فيديو عبر السوشيال ميديا لرجل دين عراقي يدعى قاسم الطائي، يقول فيه:«فيروس كورونا لا يصيب المؤمنين المخلصين، بل لعله لا يصيب المسلمين الملتزمين بأحكام الشريعة والفيروس عقاب للبشر على ما كسبت أيديهم».

وطالب الطائي، الاستمرار بالشعائر الدينية من صلوات الجمعة والجماعة وزيارة المراقد الدينية في النجف وكربلاء وقم، على الرغم من أن السلطات العراقية أوصت بعدم التجمع والتجمهر في أماكن مكتظة.

«كورونا لا يُصيب

 أدوية الشعوذة الوهمية

ومن بدع «تجار الدين» لخداع المواطنين في أزمة كورونا، دعوة بعض الشيوخ لتجربة عقاقير طبية وهمية، للتخلص من فيروس «كورونا»، ومنها وصفة طبية للشيخ المثير للجدل عباس تبريزيان، والذي يعرفه أنصاره بلقب« والد الطب الإسلامي في إيران»، والذي حث متابعيه على «دهن فتحة الشرج بزيت البنفسج قبل الخلود للنوم» للوقاية من الفيروس.

وعرض الرجل على قناته في تطبيق تليجرام، على متابعيه في 26 فبراير 2020،  وصفته التي يدعي أنها ستجلب الشفاء لمن يعانون من كوفيد-19.

 

للمزيد.. «الصحة العالمية»: أوروبا أصبحت بؤرة لتفشي «كورونا»

"