يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

ساعة الصفر تقترب.. واشنطن تجلي رعاياها من العراق تجنبًا للحشد الشعبي

الخميس 16/مايو/2019 - 11:22 م
المرجع
محمد شعت
طباعة

ألقت التصعيدات الأمريكية الإيرانية بظلالها على العراق، ما دفع واشنطن إلى اتخاذ إجراءات لتأمين رعاياها، حيث نقلت طائرات هليكوبتر موظفين أمريكيين من السفارة الأمريكية في بغداد.



 للمزيد.. صراع تحت عرش الملالي.. إيران تترنح تحت ضغط العقوبات والأزمات الداخلية



 مايك بومبيو
مايك بومبيو
مواجهة ميليشيات إيران

وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، هدد خلال زيارته الأخيرة للعراق بالرد القوي على أي تهديد من ميليشيات الحشد الشعبي الموالية لإيران، كما طلب من قادة العراق السيطرة على جماعات تابعة لإيران تهدد القواعد الأمريكية.

ووفق وكالة «رويترز» فقد كشف بومبيو عن «نشر ميليشيات تابعة لإيران صواريخ قرب قواعد أمريكية بالعراق»، ونقلت الوكالة عن مصدرين أمنيين عراقيين أن زيارة بومبيو المفاجئة لبغداد هذا الشهر جاءت بعد أن أظهرت معلومات استخباراتية أمريكية أن ميليشيات عراقية مقربة من إيران نشرت صواريخ قرب قواعد للقوات الأمريكية.

وأضاف المصدران أن «بومبيو» هدد كبار القادة العسكريين العراقيين أنهم إن لم يحكموا سيطرتهم على هذه الميليشيات، التي توسع نفوذها في العراق فسترد الولايات المتحدة بقوة، وأضاف: «لقد قالوا إنه في حالة تعرض أمريكا للهجوم على الأرض العراقية فإنها سترد للدفاع عن نفسها دون الرجوع إلى بغداد».

للمزيد.. إيران تتخبط.. «خامنئي» يستبعد الحرب ويرفض التفاوض مع «ترامب»
 أنمار الدروبي
أنمار الدروبي
نقل المعركة والحرب بالوكالة

المحلل السياسي العراقي أنمار الدروبي، قال في تصريح  لـ«المرجع»، إن إيران تعتمد في كل معاركها على ميليشياتها في المنطقة، لافتًا إلى أنه في ظل الظروف والتطورات الراهنة، فإن إيران ستحاول في كل الأحوال منع وصول الحرب أو نقل المعركة بعيدًا عن أراضيها وستعول على المرتزقة وهم: الميليشيات الشيعية المتمثلة بحزب الله في لبنان والحوثيون في اليمن وما يسمى بالحشد الشعبي في العراق وبعض من قوات الحرس الثوري الإيراني في سوريا.

وأشار المحلل السياسي العراقي إلى أن كل هذه المسميات تنضوي تحت أيديولوجية الولي الفقيه، لافتًا إلى أن إيران تعلم جيدًا أن احتمالية المواجهة كبيرة جدًا بعدما سئم الغرب من التدخلات الإيرانية في المنطقة، لافتًا إلى أنه بعد توغل نظام الملالي الإيراني في دول المنطقة وسيطرتها على العراق وسوريا واليمن ولبنان، ويجب  تغيير الوضع السياسي لهذه المنطقة.

وأوضح المحلل السياسي العراقي أن هناك عدة تطورات تشير إلى مدى التصعيد الممكن خلال الفترات المقبلة ومنها قصف إيران لموانيء الفجيرة في الإمارات وحقول النفط في المملكة العربية السعودية، وتهديد قائد الحرس الثوري الإيراني لكردستان العراق بالقصف بالصواريخ إذا انطلقت عمليات عسكرية ضدها من أراضي الإقليم.

 «الدروبي» أوضح أيضًا أن من ضمن التطورات التي تشير إلى خطورة الفترة المقبلة،  قرار الحكومة الألمانية بإيقاف برنامج التدريب في العراق، وتصريح وزير الخارجية الأمريكي بومبيو بأن الحرب فرض وليس خيارًا.
"