يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

التكفيري «حاتم القبطان».. لص السيارات نجل تاجر المخدرات

الثلاثاء 19/مايو/2020 - 08:35 م
المرجع
أنديانا خالد
طباعة

في الحلقة العاشرة من المسلسل المصري الدرامي «الاختيار»، الذي يروي قصة حياة العقيد أركان حرب الشهيد أحمد صابر المنسي، ظهرت شخصية التكفيري «حاتم القبطان» التي جسدها دراميًا الفنان «حسن اللول»، إلى جوار "هشام عشماوي" الذي جسد دوره الفنان "أحمد العوضي"، ليدربه على حمل السلاح، بتوصية من أمير جماعة «أنصار بيت المقدس» "توفيق فريج"، الذي جسد دوره الفنان "ضياء عبد الخالق"، حتى يصبح أحد رجالات التنظيم، ويعود للظهور في الحلقة الحادية عشرة، بمشهد دموي تولى خلاله قتل جنود من قوات الأمن المصرية على طريق الإسماعيلية.


التكفيري «حاتم القبطان»..

من هو؟


التكفيري «حاتم سلامة حسن سليم القاضي» وكنيته «حاتم القبطان»، من بدو الإسماعيلية، ويبلغ من العمر33 عامًا، تخصص في سرقة السيارات وإمداد الجماعات الإرهابية بالأموال والطعام.


التحق "القبطان" بالجماعات التكفيرية، بعد فصله من الأكاديمية البحرية بسبب تورط والده فى تجارة مخدر الهيرويين، وأقنعته تلك الجماعات بأنه يجب الانتقام من الدولة التي تسببت في تدمير مستقبله، حسب زعمهم.


تلقى العديد من التدريبات على القتال، ومن أهم العمليات التي شارك فيها استهداف مبنى المخابرات الحربية بالإسماعلية، واستهداف عميد الشرطة «طه زكي» مدير إدارة تأمين المجري الملاحي بقناة السويس.


وقال ذووه خلال تحقيقات النيابة، إنهم لم يعلموا بعمله مع الجماعات الإرهابية، إذ كان يغيب عن منزله لفترات طويلة، ويترك أسرته بدون أى نفقات، ما جعل زوجته تعمل في تجارة الملابس.


شارك في استهداف سيارة خاصة لأحد ضباط القوات المسلحة المصرية المتقاعدين بالقرب من «أبوصوير» بمحافظة الإسماعيلية، واستهداف ناقلة دبابات ما أدى إلى استشهاد مجندين اثنين، واستهداف مقدم بالقوات المسلحة بطريق الإسماعلية الصحراوي، واستهداف دورية شرطة بالقرب من كوبري السماكين بالإسماعيلية، واستهداف ضابط شرطة في كمين "طايع" بالإسماعيلية، أثناء توجه الضابط لأداء صلاة الجمعة.


شارك «القبطان» أيضًا فى تفجير خط الغاز الطبيعى بأبو صوير، ومحاولة استهداف عقيد الشرطة «طارق الطحاوي»، واستهداف اثنين من مجندي القوات المسلحة حال حراستهما إحدى المنشآت العسكرية بالتل الكبير بالإسماعيلية، واستهداف قوة كمين مسطرد شرقى القاهرة، ونقطة شرطة النزهة بالقاهرة.


ومن أجل تمويل عمليات الجماعة، قام بالسطو على مكتبي بريد "الشيخ زايد" و"أبوصوير" بالإسماعيلية والاستيلاء على ما بهما من أموال، كما قام بسرقة سيارة مخصصة لنقل الطعام إلى القوات المسلحة بطريق 36 الحربي بالإسماعلية.


واستطاع الأهالي القبض عليه أثناء محاولة استهدافه أحد الأكمنة داخل سيارة قمامة مسروقة من مدينة القصاصين بالإٍسماعيلية، وأوسعه الأهالى ضربًا حتى الموت، وتُوفي إثر ذلك داخل مستشفى بالإسماعيلية.


للمزيد ..على خلفية أزمة «كورونا».. الحكومة القطرية تعتزم طرد مئات العمال الأردنيين

"