يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«ريف حمص».. الأمل الأخير لـ«داعش» في سوريا

الثلاثاء 05/يونيو/2018 - 05:30 م
المرجع
آية عز
طباعة
في محاولة يائسة منه لتفادي مصيره المحتوم، طالب تنظيم «داعش» -عبر تطبيق «تليجرام»- جميع العناصر التابعة له في شمال سوريا، بسرعة التوجه إلى الريف الشمالي لمدينة حمص، واستهداف جميع المنشآت الحيوية هُناك.

حيث تتمركز العناصر التابعة لـ«داعش» في جيوب البادية السورية الممتدة على ريف حمص، ومن هذه التمركزات يشن التنظيم هجمات متكررة على نقاط الأمن في تلك المنطقة، ظنًّا من قياداته أن تلك هي الطريقة الوحيدة لعرقلة مسيرة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والجيش الوطني السوري في محاربته، والقضاء عليه.

وحول سر رغبة «داعش» في دخول ريف مدينة حمص، يقول ربيع شلبي، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، القيادي السابق بالجماعة الإسلامية: «يُعدُّ الريف الشمالي لمدينة حمص منطقة عسكرية حيوية للغاية؛ إذ يوجد بها عدد كبير من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وعناصر الجيش السوري، وهو ما يوضح سر الرغبة العارمة لدى «داعش» في السيطرة عليها، لشن هجوم على تلك القوات من باب الثأر أو الانتقام، بعد أن خسر عددًا كبيرًا من عناصره الإرهابية في تلك المنطقة».

وأكد «شلبي» في تصريحات خاصة لـ«المرجع»، أن مدينة حمص من ثالث أكبر المدن السورية والريف الشمالي الخاص بالمدينة ذات مساحات خضراء وكبيرة؛ لذلك تلك المنطقة مناسبة للعقلية الداعشية».

وتابع الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، أن الأمر الثاني الذي يجعل «داعش» لديه رغبة في استهداف ريف حمص هو أن عددًا كبيرًا من عناصر التنظيم موجود في منطقة ريف دير الزور القريبة من ريف حمص، ومن ثم يريد التنظيم أن يوحد صفوفه في تلك المنطقة.

وأضاف «شلبي»، أن داعش -فضلًا عن كل ما سبق ذكره- يريد أن ينفذ عملًا إرهابيًّا ضخمًا يعيده إلى الساحة السياسية والإعلامية من جديد، وذلك من خلال السيطرة على ريف حمص، لكن هذا الأمر صعب للغاية؛ لأن «داعش» أصبح تنظيمًا ضعيفًا وهشًّا.

الكلمات المفتاحية

"