يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

الجيش السوري يفتح طريق «حمص- حماة» بعد إغلاقه 7 أعوام

السبت 05/مايو/2018 - 09:14 م
المرجع
عبدالهادي ربيع
طباعة
أعاد الجيش السوري فتح طريق (حمص- حماة) بعد إغلاقه 7 أعوام، ضمن بنود اتفاق إخلاء ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من المسلحين.

وأزالت عناصر الهندسة وآليات الجيش السوري، السواتر الترابيَّة، والمتاريس الموجودة على الطريق الدولي -الذي يمتد من دمشق إلى حمص وحماة، وصولًا إلى حلب- قبل فتحه أمام حركة المرور.

وسلَّم المسلحون أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة للجيش السوري خارج المدينة؛ ليتمكنوا من مغادرتها وفق بنود الاتفاقية، تزامنًا مع «عملية تسجيل قوائم الراغبين في الخروج نحو الشمال السوري».

وأكدت وكالة «سانا» السوريَّة الرسميَّة، اليوم السبت، أن المجموعات الإرهابيَّة، المُنتشرة في ريفي حمص وحماة، سلمت أسلحتها الثقيلة والمتوسطة، التي اشتملت دبابتين وعربة شيلكا ومدافع متنوعة وقذائف هاون ورشاشات.

وأشارت الوكالة إلى أن عملية تسليم الأسلحة من قبل المجموعات الإرهابيَّة مستمرة، إلى حين الانتهاء من تسليم كل الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، للبدء في إخراج الإرهابيين غير الراغبين في التسوية مع عائلاتهم إلى المناطق المحررة في الشمال السوري.

وجاء اتفاق إخلاء ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، ضمن اتفاق خفض التوتر، عقب مفاوضات بين المسلحين والنظام السوري، برعاية روسيا وإيران وتركيا.

تضمن الاتفاق وقف إطلاق النار في مناطق النزاع، في مدن (الرستن وتلبيسة والحولة)، وتسليم المسلحين سلاحهم الثقيل خارج المدينة، إضافة إلى مغادرة الراغبين من المقاتلين والمدنيين إلى المناطق المحررة في الشمال السوري.

وشَهِدَ الاتفاق معارضة من بعض الفصائل السوريَّة المقاتلة في المناطق المشار إليها، وقاموا باحتجاز حافلتين بهما مدنيون، في (كفريا والفوعة) بمحافظة إدلب، قبل مغادرة المدينة في وقت سابق الأيام الماضية.
"