يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«الاقتصاد أولويتنا».. «أردوغان» يضرب بحياة مواطنيه عرض الحائط

الإثنين 06/أبريل/2020 - 08:31 م
المرجع
أنديانا خالد
طباعة

رغم تخطى حصيلة المصابين بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" فى تركيا حاجز 13 ألف حالة، يبدو أن رجب طيب أردوغان، رئيس البلاد، لا يعبأ بهذا، إذ أكد أن الحفاظ على الاقتصاد هو الأولوية لديه حاليا، بعيدا عن حالة الانشغال والترقب العالمية لأزمة تفشي الفيروس القاتل

وفى تصريح صادم الاثنين 30 مارس 2020، شدد "أردوغان" بعد اجتماع مع مجلس الوزراء على ضرورة مواصلة الانتاج وإبقاء ما وصفه بـ"دولاب العمل دائرا"، أثناء انتشار فيروس "كورونا" لدعم الصادرات والحفاظ على إمدادات السلع الأساسية، مضيفا أنه لابد من الاستمرار "رغم كل الظروف والملابسات".


«الاقتصاد أولويتنا»..

فيما أعلن وزير الصحة التركي "فخر الدين قوجة"، الثلاثاء 31 مارس، وفاة أكثر من مائتي مواطن بالفيروس.


وقال زيكي كيليساسلان الأستاذ في كلية الطب بجامعة إسطنبول: إن حالات الإصابة بالفيروس خرجت عن نطاق السيطرة في البلاد؛ مشيرا إلى أن عدد الوفيات قد يصبح مماثلا للعدد المسجل في إيطاليا أو إسبانيا في وقت قريب.


ويؤكد "كيليساسلان" أن أسباب الزيادة السريعة فى عدد الإصابات، هو قلة عدد الاختبارات وتأخر استجابة السلطات.


«الاقتصاد أولويتنا»..

كذب متواصل

على الصعيد نفسه، أكد أهات أنديجان، النائب بحزب الخير التركي المعارض أن الأرقام التي أعلنتها وزارة الصحة حول انتشار الفيروس فى البلاد، لم تكشف الحجم الحقيقي للمرض فيها، وسبق أن قال إخبارى أمريكى إنه مع انتشار فيروس كورونا فى مختلف الدول الواقعة على الحدود التركية، ظل الرئيس التركى ووزراؤه في حالة إنكار، وذلك فى مواجهة عدم التصديق المحلي والدولي حول عدم وجود الفيروس التاجي الجديد في تركيا.


وفى 29 مارس أورد موقع "تركيا الآن" المعارض، أن نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري "والي آغ بابا"، طالب وزير الصحة "فخر الدين كوجة"، فى سؤال عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بالكشف عن إصابة 11 جنديًا بالجيش التركي بفيروس كورونا.


«الاقتصاد أولويتنا»..

التربح رغم الوباء 

وفيما يبدو أنه اتفاق بين محورى الإرهاب تركيا وقطر على إبقاء المجالات الجوية مفتوحة بهدف التربح، حتى ولو على حساب صحة مواطنيهما رغم استفحال أزمة كورونا، قال موقع "تركيا الآن": إن الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر، كشف عن استقبال تركيا للعديد من الأجانب يوميًا، عبر رحلات جوية تنطلق من الدوحة إلى إسطنبول، إذ تعد الخطوط القطرية واحدة من الشركات القليلة على مستوى العالم التي ماتزال مصرة على تسيير رحلاتها، رغم انخفاض طلبات السفر وتفشي وباء كورونا عالميًا.


وعلى جانب آخر ذكرت صحيفة "زمان" التركية المعارضة أن نائب رئيس تكتل حزب الشعب الجمهوري، أنجين ألتاي، أكد أن على الرئاسة التركية التخلي عن مظاهر الترف ووقف الفساد المالي، بدلا من دعوة المواطنين للمشاركة في حملة تبرع لتوفير التمويل اللازم من أجل مواجهة وباء كورونا، حيث كان "أردوغان" أطلق حملة تبرع تحت شعار  "نحن نكفي أنفسنا يا تركيا".


يذكر أن حملة التبرعات تلك التي دعا لها "أردوغان" هي الثانية خلال ثلاثة أشهر، بعد حملة التبرعات التي أعقبت زلزال ألازيغ في يناير الماضي لمساعدة متضرري الزلزال، والتي لم تسلم من الانتقادات خصوصًا وأن الحكومة تحصل منذ سنوات على ضرائب ورسوم من المواطنين تحت مسمى مواجهة الكوارث.

المزيد : الغضب الشعبي يفضح المسكوت عنه في تاريخ الإرهاب العثماني بـ«لبنان»

"