يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

بعد إغلاق المطارات.. الإمارات تقدم يد العون للعالقين على أراضيها

الخميس 02/أبريل/2020 - 05:31 م
المرجع
محمد عبد الغفار
طباعة

من ووهان الصينية إلى أزقة العالم، هكذا ضرب فيروس كورونا «كوفيد 19»  الحياة بالعالم، مؤثرًا في كافة صور الحياة، ومع سرعة الأحداث ظهرت أزمات كبرى، ومنها إغلاق الدول لمطاراتها، مما يعني حظرًا شبه كلي للسفر، وهو ما أثر على العالقين ببعض الدول، خصوصًا هؤلاء الذين انتهت فترات إقامتهم، ويعد تعامل دولة الإمارات العربية نموذجًا في هذا الجانب.

بعد إغلاق المطارات..
عالقون بمصير مجهول

مع بدء خروج فيروس كورونا عن السيطرة، اتضح للدول أن حركة السفر تزيد من نسبة الإصابات، مع صعوبة معرفة أماكن وجود كل مسافر، وظهور الأعراض بعد 14 يومًا حاضنة للفيروس، وهو ما يعني أن المسافر الواحد يمكن أن يتجول خلال هذه المدة في أماكن عدة ويصيب مئات الأشخاص.

لذا اتجهت الدول إلى حظر السفر الداخلي والخارجي على حد سواء، وذلك عبر إغلاق مطاراتها أمام حركة الطيران، ورغم إعطاء مهلة قصيرة للسفر، فإن ذلك نتج عنه بعض العالقين في داخل كل دولة، ممن تختلف حالاتهم، ولكن أصعبهم العالقين ممن انتهت فترة إقامتهم القانونية، وهو ما يجعلهم عرضة للمساءلة القانونية في حالة إيقافهم.

بعد إغلاق المطارات..
ومع ظهور هذه الأزمة، بدأت الدول في اتخاذ إجراءات عدة تجاه هؤلاء العالقين، ولكن كانت دولة الإمارات العربية المتحدة مثالًا يحتذى به خلال هذه الأزمة؛ حيث اعتمدت على عنصرين رئيسيين، وهما:

1- التنسيق مع الدول الأم: قدمت السلطات الإماراتية الدعم الكامل للدول المختلفة التي ترغب في إجلاء رعاياها من البلاد، وسمحت بتقديم التسهيلات الكافية لتنفيذ هذه العملية بسهولة تامة ويسر.

ويتضح ذلك في 28 فبراير 2020، عندما نسقت الإمارات مع طهران، عبر الأجهزة المعنية بالدولتين، بهدف تسهيل عملية إجلاء المواطنين وفقًا للأنظمة المعمول بها، وفقًا لما نقلته وكالة أنباء الإمارات «وام».

وجاء تصرف السلطات الإماراتية في السماح الاستثنائي لهذه الطائرات، بعد أسبوع من إعلان الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية بتعليق جميع الرحلات من وإلى إيران، وشمل ذلك القرار طائرات الركاب والشحن لمدة أسبوع قابل للتجديد، وهو ما يظهر مدى اهتمام أبو ظبي بالتعاون لتخطي هذه الأزمة العالمية خصوصًا في الشق المتعلق بالعالقين.

2- دعم فوق قانوني: من المعروف أن وجودك في دولة يحتاج إلى تصريح قانوني، ويجب على صاحبه عدم التواجد بالدولة بعد انتهائه قانونيًّا، إلا أن دولة الإمارات قدمت إجراءات فوق قانونية للعالقين بها للتغلب على فيروس كوفيد 19.

وظهر هذا الدعم في القرار الذي أصدرته الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية الإماراتية، 24 مارس 2020، والذي تضمن أن الزائرين بالدولة ممن تعذر عليهم مغادرتها نظرًا للظروف الراهنة وإغلاق الدول لأجوائها، وسيتم منحهم شرعية قانونية لاستمرار وجودهم في الإمارات المختلفة بالبلاد.

وأوضحت الهيئة في بيانها الصحفي أنها ستعمل على تقديم الدعم اللازم للعالقين بالأراضي الإماراتية، والرعاية المطلوبة، مع تقديم آليات مناسبة لدعمهم خلال الفترة المقبلة.

للمزيد: إنسانية الإمارات تنقذ طلاب السودان من كورونا.. وموجة شكر تجتاح السوشيال ميديا

"