يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

في ظل انشغال العالم بـ«كورونا».. تنامي عمليات الجماعات الإرهابية بأفريقيا

الإثنين 30/مارس/2020 - 03:20 م
هجوم موزمبيق
هجوم موزمبيق
محمد يسري
طباعة

مع حالة الانشغال العالمية بجهود مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيد ــــ 19»، تنامت عمليات الجماعات الإرهابية في أفريقيا، بشكل ملحوظ، خلال الثلث الأخير، من شهر مارس الجارى، رغم تفشي الفيروس القاتل في عدد من الدول الأفريقية التي اتخذت إجراءات استثنائية، منها، عزل مدن بالكامل، وفرض حظر تجوال، خاصةً الدول التي تنشط بها هذه الجماعات.


في قلب أفريقيا التي تنشط فيها الفصائل الموالية لتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، ظهرت العديد من البؤر التي ضربها الفيروس القاتل، فأعلنت النيجر عزلًا صحيًّا للعاصمة نيامي، وإطلاق سراح 1540 معتقلًا، وأعلنت بوركينا فاسو تسجيل أكثر من 30 إصابة، وارتفعت أعداد المصابين بالفيروس في غينيا، وأدى ذلك إلى إعلان حالة الطوارىء في جميع أنحاء البلاد، وبدأت السلطات في موزمبيق اتخاذ إجراءات احترازية؛ لمنع تحول الفيروس إلى وباء، بعد إعلان ظهور أول حالة إصابة، في التاسع عشر من مارس 2020، الأمر الذي يتعارض مع توقعات سابقة، بأن قلب أفريقيا بمأمن عن الإصابة بالفيروس القاتل.


وقالت تقارير دولية لمكافحة الأمراض: إن أفريقيا ستشهد على الأرجح زيادة في أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في الأسابيع المقبلة؛ بسبب احتمال عدم رصد بعضها، الأمر الذي دعا تشاد أيضًا إلى إغلاق المدارس.


 للمزيد: تهديدات «بوكو حرام» للحكومة النيجيرية تكشف أول عملية اغتيال نفذتها الجماعة


«بوكوحرام»

رغم انشغال الدول الأفريقية في وضع إجراءات استباقية؛ لمواجهة فيروس كورونا المستجد، إلا أن أكثر البلدان التي تأثرت بالهجمات الإرهابية خلال الثلث الأخير من مارس 2020، كانت تشاد، التي فقدت 92 جنديًّا، وأُصيب 47 آخرون، في هجمات لجماعة «بوكوحرام» الإرهابية، في 24 مارس 2020. 


وقال الرئيس التشادي، إدريس ديبي: إن هذه المرة الأولى التي شهد فيها مثل هذا الضرر في كامل حياته العسكرية.


«داعش» موزمبيق

وأعلن تنظيم «داعش» الإرهابي، السيطرة عبر منابره الإعلامية، على منطقة «كيسنجا»، في موزمبيق، ونشر صورًا لعناصر ملثمين يرتدون زيًّا مموهًا أمام قيادة الشرطة، ومباني حيوية في المنطقة، كما نشر صورًا لعدد من الجنود، والأسلحة المستخدمة في الهجوم الإرهابي.


وزعم التنظيم الإرهابي، عبر وكالة «أعماق»، الناطقة بلسانه، سقوط عدد من الجنود في هجوم شمال موزمبيق، على مواقع لشركات النفط، في بلدة موسيمبو دا برايا، في 23 مارس 2020، وقال: إن الهجوم أسفر عن سقوط عشرات من جنود الجيش وضباط الشرطة بين قتيل وجريح، ولم تعلن الحكومة عن أعداد القتلى أو المصابين.


وقالت الوكالة: «أبلغت مصادر عسكرية أعماق، أن مقاتلي داعش هاجموا خمسة مواقع للجيش والشرطة في البلدة»، وأضافت، أنه تم الاستيلاء على عدد كبير من الأسلحة والذخائر.


وأعلن «داعش» مسؤوليته عن سلسلة من الهجمات في الآونة الأخيرة، في إقليم كابو دلجادو، بأقصى شمال البلاد؛ حيث توجد مشروعات تطوير الغاز، بعد الإعلان عن أحد أكبر اكتشافات الغاز، خلال عشر سنوات، قبالة ساحله.


كما نشرت صحيفة «النبأ» الأسبوعية، الناطقة بلسان التنظيم، في عدد الخميس 26 مارس 2020، مقتل 30 عنصرًا من الجيش الكونغولي بمنطقة بيني شرقي الكونغو.


اجتماع في النيجر

حول تنامي نشاط الجماعات الإرهابية في أفريقيا، وسط انشغال العالم بجائحة الفيروس التاجي، استضافت النيجر اجتماعًا ثلاثيًّا، في الثامن عشر من مارس 2020، للاتحاد الأفريقي ومجموعة «إيكواس» (المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا)، في العاصمة نيامي؛ لدعم جهود مجموعة دول الساحل، التي تضم كلًا من: «بوركينا فاسو، ومالي، وموريتانيا، والنيجر، وتشاد»؛ لمحاربة الجماعات الإرهابية المسلحة، في إطار قرار القمة 33 لرؤساء الاتحاد الأفريقي، التي عقدت في العاصمة الإثيوبية، أديس أبابا، فبراير 2020؛ بهدف نشر 3000 جندي لمواجهة الإرهاب.


ووضع الاجتماع، الأُطُر الفنية الخاصة بتشكيل لجنة مشتركة، مكونة من ممثلي الاتحاد الأفريقي، و«إيكواس»، ومجموعة دول الساحل، ونشر القوة المعنية؛ لتحقيق ذلك في أسرع وقت.


للمزيد: «أرض بلا صاحب».. آليات التحول الجغرافي لـ«داعش» نحو أفريقيا

"