يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

السجن مدى الحياة عقوبة كشف فساد نظام «أردوغان» «4-4»

الجمعة 28/فبراير/2020 - 04:30 م
المرجع
محمود البتاكوشي
طباعة

استعرضنا في الأجزاء الثلاث السابقة من ملف «حقائق صادمة عن فساد العائلة والحزب الحاكم»، بعض وقائع الفساد التي تورط فيها حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا ومخالفاته، ونتناول في الجزء الرابع والأخير، تعرض الشرفاء للتنكيل جراء كشفهم فساد الحزب الحاكم ونظام أردوغان.


السجن مدى الحياة

يكافئ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الشرفاء الذين سخروا أنفسهم لكشف الفساد ومحاربته، بالسجن والاعتقال لتجرؤهم على ذلك، إذ عزل أكثر من ألفي شرطي.


ولأن تركيا في تلك الحقبة الأردوغانية تخاصم العقل والمنطق، أصدرت محكمة تركية في إسطنبول مؤخرًا حكمًا بالسجن مدى الحياة على 15 شخصًا ليس على المتهمين بالفساد بل على الذين اكتشفوه، بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة.


كما أصدر القضاء الذي أصبح خاضعًا لنزوات أردوغان حكمًا بحبس «أرين أردم» رئيس تحرير صحيفة «كارشي» السابق ونائب حزب الشعب الجمهوري المعارض السابق، لنشره التسجيلات الخاصة بفساد الحكومة، بتهمة مساعدة تنظيم إرهابي عمدًا دون الانتماء إليه.


أيضًا أصدرت محكمة تركية حكمًا بالسجن المشدد على 10 من رجال الشرطة الذين قادوا عمليات فضح وقائع الفساد والرشوة في 2013، بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة.


وأمر أردوغان الجهات القضائية في منطقة باقر كوي الواقعة في الشطر الأوروبي من مدينة إسطنبول باعتقال كل من زكريا أوز، وجلال كارا، ومحمد يوزكتش، المدعين والنواب العامين الذين فجروا ملفات الفساد والرشوة الكبرى عام 2013.

السجن مدى الحياة

كما تعرض عمر كوسا القائد السابق لإدارة مكافحة الإرهاب بمديرية أمن إسطنبول، منذ عامين لمضايقات داخل حبس انفرادي، لوقوفه ضد الفساد

وتم اعتقاله في أغسطس 2014 على خلفية مشاركته في حملة واسعة ضد الفساد والرشوة تورط فيها وزراء أردوغان آنذاك، حيث سجن في البداية في سجن مدينة سيليفري، ثم نقل إلى سجن تكيرداغ رقم 2 خلال فترة حالة الطوارئ التي أعلنت عقب انقلاب عام 2016 ولمدة عامين.


وأصدرت السلطات التركية قرارًا مفاجئًا بفصل نائب رئيس ديوان المحاسبة  لشؤون الرقابة، فكرت تشوكار، مكافأة له على كشفه العديد من وقائع الفساد في مؤسسات الدولة التركية ومصروفات غير قانونية بملايين الليرات في تقريره حول عام 2017.


وبحسب التقرير الخاص بعام 2017، تورط الرئيس السابق لبلدية أنقرة المحسوب على حزب العدالة والتنمية مليح جوكتشاك، في الموافقة على مصروفات بضائع وخدمات بقيمة 3.3 مليار ليرة تركية -700 مليون دولار-، مع حذف قيمة ضريبة القيمة المضافة.


حراس الليل.. «لعبة أردوغان الأخيرة» لاختطاف تركيا



السجن مدى الحياة

 السلطات التركية، فتحت تحقيقًا مع هزل أوجاق مراسلة صحيفة جمهورييت المعارضة؛ لقيامها بالكشف عن فساد صادق ألبيرق، والد وزير الخزانة والمالية برأت ألبيرق، صهر الرئيس رجب طيب أردوغان، لقيامه بشراء ألبيرق أراضٍ على طريق قناة إسطنبول المائية عام 2003، قبل شراء أخرى ونقل ملكيتها للوزير نفسه عام 2012، الأمر الذي أعتبره «أردوغان» ونظامه إهانة لوزير المالية.


التحقيق مع صحيفة «جمهورييت» ليست الخطوة الأولى التي اتخذها نظام أردوغان ضد كل من يتصدى للكشف عن فساده، إذ سبق أن قام النظام ذاته قبل أيام بحظر الدخول إلى مجلة «لمان»، أبرز المجلات الساخرة، بعد كاريكاتير ساخر عن وزير الخزانة والمالية.


كما امتد جبروت أردوغان إلى خارج حدود بلاده إذ طالب المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) بإصدار نشرة حمراء لضبط بعض محققي الفساد وإعادتهم إلى تركيا لكن طلبه كان يقابل دومًا بالرفض.

"