يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

انطلاق مؤتمر الإفتاء العالمي.. 85 دولة تناقش «الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي»

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 12:01 م
المرجع
أحمد سلطان
طباعة

بدأت صباح الثلاثاء 15 أكتوبر 20119، فعاليات المؤتمر العالمي لدار الإفتاء المصرية، عبر الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، وذلك بحضور عدد من كبار مسؤولي الدولة والوزراء والعلماء، وبمشاركة كريمة لوفود من 85 دولة؛ حيث تستمر أعمال المؤتمر حتى مساء غد الأربعاء.

 

واستهلت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر «الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي» بكلمات من الذكر الحكيم، أعقبه السلام الوطني، وعرض فيلم تسجيلي عن أنشطة الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، تلاه الكلمة الافتتاحية لمفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، الأستاذ الدكتور شوقي علام.

 

وفي كلمته، أعرب رئيس الأمانة عن سعادته بهذا الجمع الغفير من العلماء والمسؤولين وأصحاب الفكر على أرض الكنانة مصر، مبلغًا جمع المفتين والوزراء والعلماء والدارسين والباحثين تحية ترحيب الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية مصر العربية. 


وأكد مفتي الجمهورية، على امتنانه بالمشاركة في هذا المؤتمر الذي يجمع لفيفًا مبجلًا من العلماء في مثل هذا الوقت من كل عام؛ للتباحث والتشاور في كبرى القضايا والنوازل والإشكالات التي تشتد إليها حاجة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، مبينًا أن انعقاد مؤتمر الأمانة العامة بتعاون هؤلاء العلماء في وطنهم الثاني مصر الكنانة، أمرٌ ليس جديدًا على مصر، قائلًا:   «مصر بما لها من مكانة تاريخية وحضارية وعلمية ودينية، تضطلع بالكثير من المسؤوليات والأدوار والمهام، التي لم ولن تتخلى عنها يومًا ما، فمصر الأزهر ومصر الحضارة ومصر نيل الخير والعطاء ومصر أم الدنيا، التي تَعتبرُ كل من دخلها مسالمًا آمنًا متعاونًا على البر والخير هو أحد أبنائها الذين تعتز بهم وترحب بقدومهم».

 

ومن المنتظر، أن يشهد اليوم الأول من فعاليات المؤتمر انعقاد جلستين رئيسيتين، الأولى تحت عنوان «الإطار التنظيري للإدارة الحضارية للخلاف الفقهي»، والثانية بعنوان «تاريخ إدارة الخلاف الفقهي .. عرض ونقد»، يعقبهما ورشة العمل الأولى تحت عنوان «الفتوى وتكنولوجيا المعلومات» التي يختتم المؤتمر أعمال يومه الأول بمناقشتها.

"