يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

«الصوفية في كندا».. توافق السياسة والروحانيات يمهد المستقبل

الخميس 22/أغسطس/2019 - 04:24 م
الصوفية
الصوفية
نهلة عبدالمنعم
طباعة

تتلامس الآفاق الرحبة للمدرسة الغربية للتصوف مع الرؤية المستقبلية التي تتبناها كندا نحو مجتمع أكثر تسامحًا وتعددية، وفي ضوء ذلك يتصاعد التيار الصوفي في البلاد، ناشرًا معاهده التعليمية، وحلقات ذكره وأدبياته في المقاطعات المختلفة.


وعلى الرغم من قلة البيانات المتعلقة بالمفردات الديموغرافية لمسلمي كندا الذين يتخطى مجمل تعدادهم المليون نسمة- وفقًا لآخر إحصائية أصدرتها الدولة في 2001- فإن المسلمين يشكلون الطائفة الدينية الثانية بعد المسيحية، ويتوقع المركز الأمريكي للأبحاث «PEW» أن يصل تعدادهم إلى 3 ملايين نسمة مع حلول عام 2030، كما يعتقد المركز باتجاه غالبية الجالية المسلمة للانضمام إلى مجموعات أيديولوجية مترابطة تُشعرها بقدر من التعايش والتناغم وسط التقاليد المختلفة للدولة، ولكن «المعهد الكندي لدراسة التصوف» يشير إلى أن أكثر من نصف مسلمي البلاد ينتمون للتيارات الصوفية، ويميلون لتلك الكيانات أكثر من غيرها.

«الصوفية في كندا»..

خصائص مجتمعية

يرتبط تاريخ بداية وازدهار أي تيار فكري ببعض من العوامل المجتمعية التي تُسهم في تشكيل البنية العقائدية لهذا التيار، وتحدد مدى درجة تقبله، كما ترسم منحنيات مستقبله، وفيما يخص وضع الصوفية في كندا نجد أن هناك عدة عوامل الأكثر وضوحًا وتمييزًا للتيار.


· الحداثة التاريخية

تُظهر المواقع الرسمية للطرق الصوفية في كندا باختلاف اتجاهاتها أن حقبة الثمانينيات هي النقطة الزمنية البارزة التي بدأ فيها انتشار التصوف في البلاد، ومن هنا تبدو الحداثة كمتغير أساسي في تاريخ منهج الدراويش.


· مفردات سياسية

تعتقد دراسة قدمها معهد الدراسات الإسلامية «ISL» بجامعة مكجيل بكندا، أن السبب الأبرز لارتباط فترة الثمانينيات بظهور التصوف هو الإرادة السياسية نحو تهدئة الأوضاع في البلاد عقب ازدياد موجة النعرات الانفصالية في مقاطعة كيبك آنذاك.


وكيبك هي أكبر مقاطعات البلاد من حيث المساحة الجغرافية، وأغلب سكانها من متحدثي اللغة الفرنسية، وشهدت الكثير من المطالبات بالانفصال، وتكوين دولة مستقلة شرق كندا، وازدادت حدة تلك المطالبات في الستينيات ولكنها خفتت بعض الشيء بعد إجراء الاستفتاء الذي رفض الانقسام في عام 1980.


ومنذ ذلك الحين بدأت الطرق الصوفية في الانتشار والتأسيس للمراكز المختلفة، كما أن انتقاءها لمقاطعة كيبك كنقطة لانطلاق فروعها مثل مركز الطريقة البرهانية، والطريقة النقشبندية الحقانية، يـأتي كسبب أولي في اعتقاد الدراسة بتمتع المنهج الصوفي بحظوة سياسية في البلاد.


وربما من الشواهد على ذلك هو استحواذ عمر كوني زعيم النقشبندية الحقانية في كندا على مكانة رفيعة بالمجتمع، كما تُظهر الصور المختلفة للطريقة الجراحية بالبلاد حضور قيادات الحزب الليبرالي المعارض للانفصال لاحتفالات الطريقة في فرع مقاطعة كيبك، ولذلك يرى الكثيرون أن الصوفية بمنهجها الغربي ومعيارها الواسع نحو تقبل الآخر  استطاعت التأثير في حاضر الدول، إلى جانب قيامها بدور مهم كبديل للكيانات التكفيرية في الدول الغربية.


· انتشار منهجي

تعتمد الطرق الصوفية في الدول الغربية على المراكز والتجمعات كأداة تعريفية، ولكن تتميز الصوفية في كندا بوجود مدارس ومعاهد لتدريس المناهج الصوفية على اختلاف تياراتها، أي لا تختص بطريقة محددة، ولكن تعمل تلك المدارس على شرح ماهية التصوف والتعريف برموزه الأشهر، كجلال الدين الرومي، ورفيقه شمس التبريزي، ثم يختار المريد المنهج المفضل له، وتقوم المدرسة بتعليمه إياه، ومن الأمثلة على ذلك مدرسة التعليم الصوفي «The School of Sufi Teaching» التي تمتلك ثلاثة فروع في البلاد تنتشر بين تورونتو وفانكوفر - المدينة الصوفية الذائعة الصيت- وأونتاريو.


· رياضة روحانية

تعد رياضة التأمل من أبرز الخصائص التي تتسم بها الصوفية، إذ تنتشر بالبلاد المراكز التي تقدم جلسات تأملية «meditation» كنوع من التقرب الصوفي، ويطلق عليها أحيانًا الجلسات الصامتة، وفيها يجلس المجتمعون بأوضاع محددة، وهم صامتون ويتدبرون في خلق الله؛ حتى يبلغوا مرتبة أعلى من التقرب، ومن الأمثلة على ذلك مركز التأمل بتورونتو «Sufi Meditation Toronto»، وهناك مراكز صوفية تمارس رياضة التأمل كنشاط أسبوعي، يحضره من يرغب في ذلك، وإن لم يكن من المريدين.

«الصوفية في كندا»..

الطرق والمراكز الأشهر

تتسم كندا باحتضان العديد من الطرق الصوفية، كما أن التيارات لا تكتفي بمركز يعبر عن اتجاهاتها، بل تأسس العديد من المراكز والزوايا في المناطق المختلفة في الدولة؛ لنشر أفكارها، ومن أشهر تلك الطرق:

النقشبندية

تعد النقشبندية الحقانية من أبرز الطرق المنتشرة في البلاد، كما أسست أول مراكزها في مونتريال بمقاطعة كيبك عام 1989، ويطلق عليه «Centre Soufi de Montréal»، ويشرف على المركز والمساجد التابعة للطريقة الشيخ «عمر كوني» الذي ترجع أصوله إلى دولة مالي الأفريقية، ويعد كوني هو وكيل هشام قباني في كندا، كما أنه يدير العديد من الاجتماعات الخاصة بالحوار بين الأديان في مونتريال، كما يلقي المحاضرات الجامعية حول القضايا الإسلامية المختلفة.


وإلى جانب المركز النقشبندي في مونتريال يوجد للطريقة مراكز أخرى في تورنتو وفانكوفر، إلى جانب الأنشطة الروحانية المختلفة للدراويش المتأثرين بمدرسة ناظم القبرصي في النهج النقشبندي.


البرهانية

يشير الموقع الرئيسي للطريقة البرهانية إلى أوائل الثمانينيات كبداية لمشوار الطريقة في مونتريال، كما تهتم الزاوية بإقامة الحضرة بشكل أسبوعي مساء كل سبت إلى جانب صلاة الجمعة، وإحياء المناسبات الروحانية كاستنساخ للموالد الشرقية.


علاوة على ذلك، تمتلك الطريقة مركز آخر بمنطقة تورنتو، ويذكر أن البرهانية التي تأسست على يد إبراهيم الدسوقي ويتزعمها حاليًّا الشيخ السوداني محمد عثمان عبده البرهاني هي طريقة محظورة في مصر؛ نتيجة لعوار في عقيدتها، وذلك وفقًا لرؤية الأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية.


الجراحية الهلفيتية

تتبوأ الطريقة الجراحية مركزًا مهمًّا على خريطة الطرق الصوفية بكندا، وتمتلك بناية مرموقة بأونتاريو يتجمع بها المريدون والساسة أيضًا، إذ يأتون لحضور حلقات الذكر والمناسبات المختلفة بالمركز.


الرفاعية

تعتبر الطريقة الرفاعية- نسبة إلى الصوفي أحمد بن علي الرفاعي- من الطرق الموجودة أيضًا على الساحة الكندية، ولكن يتميز وجودها بمعهد متكامل للدراسات الصوفية يضم العديد من الباحثين في هذا المجال والمريدين التابعين للطريقة.


العنايتية

وبالطبع توجد الحركة الصوفية الدولية التابعة للهندي عنايت خان في كندا، وأسست أول مركز لها في 1981، ولديها أربعة فروع في البلاد، تنتشر بين ألبرتا وفانكوفر وادمونتون وفكتوريا.


وتعتبر الطريقة العنايتية وانتشارها الواسع في كندا دليل على قبول ضمني بين السكان والطرق التي يعتريها الكثير من الانتقادات حول التمسك بالهوية الإسلامية، فطريقة عنايت خان تعترف بالتصوف كمنج حياة، وليس دين أو تقاليد محددة.


المولوية

تتمثل الطريقة المولوية التابعة لجلال الدين الرومي في مركز عريق يتوسط مدينة فانكوفر، التي تُشتهر باحتضان أغلب الفروع التابعة للمراكز الصوفية، ويعرف مركز الطريقة باسم «the threshold society» ويتميز بإقامة العديد من الفعاليات وحلقات الذكر والرقص الصوفي.

هشام قباني وعمر كوني
هشام قباني وعمر كوني
إحدى الفعاليات بمركز النقشبندية
إحدى الفعاليات بمركز النقشبندية
مسؤولي الحزب الليبرالي في احتفالية للطريقة الجراحية
مسؤولي الحزب الليبرالي في احتفالية للطريقة الجراحية
«الصوفية في كندا».. توافق السياسة والروحانيات يمهد المستقبل «الصوفية في كندا».. توافق السياسة والروحانيات يمهد المستقبل «الصوفية في كندا».. توافق السياسة والروحانيات يمهد المستقبل
"