يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

نسف اتفاق السويد.. الميليشيات تشق طريقًا جديدًا لمهاجمة مواقع إستراتيجية في الحديدة

السبت 20/يوليه/2019 - 11:11 م
المرجع
شريف عبد الظاهر
طباعة

قررت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، بشق طريق جديد «إمداد ترابية» لمهاجمة منطقة إستراتيجية جنوب الحديدة، في تحدٍّ جديدٍّ ومخالف للقانون، بعد اتفاقية السويد التي نصت على وقف إطلاق النار في ديسمبر الماضى.


وكانت الميليشيات قد بدأت أعمال الشق في هذا الطريق – على بعد 7 كيلو شرق مدينة التحيتا – مطلع يونيو الماضي ضمن محاولاتها تأمين خط إمداد من جهة زبيد؛ تزامنًا مع هجوم فاشل شنته بقايا جيوبها على مناطق الجبلية – جنوب التحيتا- ضمن مخطط يائس يستهدف العودة إلى مناطق إستراتيجية تمكنها من تهديد الخط الساحلي الواصل إلى مدينة الحديدة.

 

يشار إلى أن القوات المشتركة رصدت عشية الاجتماع المشترك للجنة الرقابة الأممية الذي انعقد منتصف الأسبوع الماضي على متن سفينة أممية في المياه الإقليمية، وصول تعزيزات جديدة لميليشيات الحوثي من جهة زبيد وانتشارها في أوساط مزارع الليمون الكثيفة جنوب التحيتا.

 

وتتزامن ترتيبات الميليشيات الحوثية جنوب الحديدة مع ترتيبات مماثلة لها داخل المدينة الأمر الذي يؤكد مضيها في التصعيد المدفوع إيرانيًّا لنسف اتفاق السويد.

جدير بالذكر أن اتفاقية السويد في ديسمبر الماضى 2018 نصت علي وقف إطلاق النار بين في الحديدة اليمنية.

"