يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

باحث : «نظام الملالي» و«داعش» صديقان حميمان

الأحد 13/مايو/2018 - 01:22 م
المرجع
وليد منصور
طباعة
قال باحث متخصص في الشأن الإيراني: إن حكم المحكمة الإيرانية اليوم الأحد على 8 أشخاص بالإعدام؛ بتهمة انتمائهم إلى تنظيم «داعش»، وتنفيذ عمليات إرهابية في إيران، هو بلا شك مسرحية هزلية، تُحاول فيها طهران غسل سمعتها الداعمة للإرهاب، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق المبرم مع طهران هذا الأسبوع.

وأوضح محمد علاء الدين في تصريح خاص لـ«الْمَرْجِع»، أن إيران هي الداعم الأول للإرهاب في العالم، وعلاقتها بالتنظيمات الإرهابية متجذرة منذ بداية ما يُسمى بالثورة الإيرانية عام 1979، مشيرًا إلى أن تنظيم «القاعدة» كان يتخذ من إيران ملجأ له لشن هجمات على دول العالم، كما أن العديد من أهالي قيادات التنظيمات الإرهابية، وعلى رأسهم أسامة بن لادن، كانوا موجودين في إيران. 

وأشار إلى أن إيران، بإصدارها مثل هذه الأحكام، تحاول إيجاد تعاطف معها من دول الاتحاد الأوروبي؛ بدعوى أنها مستهدفة من تنظيم «داعش»، خاصة في ظل أزمتها مع الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدًا أن جميع دول العالم تعرف أن إيران لديها مسؤولية كاملة عن انتشار الإرهاب في اليمن وسوريا والعراق ولبنان.

وأضاف المتخصص في الشأن الإيراني، أن الهجوم الذي تقول إيران إن «داعش» نفذته في البرلمان الإيراني، وضريح الخميني، عبارة عن مسرحية مكشوفة، مؤكدًا أن «داعش» اعترف على لسان متحدثه الرسمي في 2016، محمد العدناني، أنه لا يستهدف إيران لمصلحة الجهاد؛ الأمر الذي يكشف العلاقة الوطيدة بين داعش وإيران.

وكانت المحكمة، قد قالت في حيثيات الحكم: إن المتهمين الثمانية انضموا إلى تنظيم «داعش»، ونفذوا هجمات إرهابية استهدفت مبنى البرلمان الإيراني، وضريح الخميني في السابع من يونيو العام الماضي، وقالت: إن المهاجمين خاضوا تدريبات في معاقل «داعش» في سوريا والعراق، في الهجمات التي أدت إلى مقتل 18 شخصًا. 

الكلمات المفتاحية

"