يصدر عن مركز سيمو - باريس
ad a b
ad ad ad

خبير بالشأن الإيراني: طهران لن تتورط في مواجهة أمريكا مباشرة

السبت 14/أبريل/2018 - 02:31 م
الضربة الغربيه على
الضربة الغربيه على سوريا
وليد منصور
طباعة
أدانت إيران بشدة ما وصفته بالعدوان الثلاثي الأمريكي الفرنسي البريطاني على سوريا، بحسب بيان لوزارة الخارجية الإيرانية.
وأكدت أن ذلك يشكل خرقًا للقوانين الدولية، ويأتي لتعويض خسائر الجماعات المسلحة التي خرجت من الغوطة.
من جانبه، قال الدكتور عبدالقادر خليل، الخبير في الشأن الإيراني بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية: إنّ «الضربة الأمريكية لسوريا لم تكن مفاجأة، فهناك تربص بالشأن السوري، خصوصًا بعد التطورات الميدانية التي شهدتها خلال الفترة الماضية».
وأوضح خليل، في تصريح خاص لـ«المرجع»، أنّ الولايات المتحدة الأمريكية لم تنتظر نتيجة التحقيقات بشأن استخدام الأسد للكيماوي، وشنّت ضربة ليست بجديدة من حيث السياق، مشيرًا إلى أنّ هناك صراعًا دوليًّا حادًّا بين كلٍّ من أمريكا وفرنسا وبريطانيا في مواجهة روسيا وإيران وحزب الله، وهناك محاولة فرض للإرادة.
وأشار إلى أن إيران لن تتورط في مُواجهة مُباشرة مع الولايات المتحدة، إلا لو قامت بتوسيع العملية العسكرية، وشنِّ هجمات ميدانية داخل سوريا، مضيفًا: «في هذه الحالة ستقوم إيران بإعادة إنتاج المشهد العراقي، ومحاولة استنزاف القوات الأمريكية في سوريا عن طريق قوات الحرس الثوري الإيراني والميليشيات الشيعية المُشاركة في صفوف بشار الأسد»، حسب قوله.
ولفت إلى أنّ القضية السورية مُعقّدة للغاية، وتشهد صراعًا وتصفيةَ حسابات بين العديد من القوى العالمية، وكل طرف يحاول فرض إرادة على الشأن السوري، وعدم ترك الأمر لدولة أخرى.
وأكد يدالله جواني، مساعد قائد الحرس الثوري الإيراني، في تصريحات لوكالة «فارس» الإيرانية، أن «أمريكا مسؤولة عن تداعيات الأحداث المُقبلة في كل المنطقة، التي لن تكون أبدًا في مصلحتها، وبعد هذا الهجوم سيصبح الموقف أكثر تعقيدًا، وستتحمل أمريكا بالتأكيد تكلفة هذا الموقف»، حسب قوله.
يشار إلى أن قوات أمريكية وبريطانية وفرنسية شنَّت هَجمة عسكرية على العديد من المطارات الخاضعة لنظام بشار؛ بدعوى استخدام الأسد السلاح الكيماوي.
"